خبراء أمن أمريكيون للتحقيق في محاولة اغتيال حمدوك

يشارك خبراء من مكتب المباحث الفدرالي الأمريكي، في التحقيقات الجارية حول محاولة اغتيال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك.

وذكرت وسائل إعلام سودانية، أمس، أن ثلاثة خبراء من المباحث الفدرالية الأمريكية وصلوا إلى الخرطوم، بهدف المشاركة في التحقيقات الجارية لكشف ملابسات العملية الإرهابية التي استهدفت رئيس الوزراء السوداني.

وقال وزير الاعلام فيصل محمد صالح في تصريح صحفي عقب إجتماع لمجلس الوزراء الانتقالي برئاسة عبد الله حمدوك إن التحريات والتحقيقات لا تزال جارية، وهناك عدد من المشتبهين، تم احتجازهم، بعض الاجانب، وأضاف " فريق الخبراء الامريكيين وصلوا امس وسينضم الى فريق التحقيق". وأكد محمد صالح أن بلاده استعانت بفريق التحقيق الامريكي باعتبار ما لديهم من خبرة، وتقنيات واجهزة أحدث من المتوفر لدى السودان، لا سيما وأن هذا النوع من الحوادث السيارات المفخخة والتفجيرات ليس للسودان سابق عهد به، بجانب أن الاتفاقيات الدولية لمكافحة الارهاب تلزم الدول بالاستعانة بالخبرات المختلفة للمساهمة في هذه القضايا وكشفها .

خبراء

وكان مارشال دونلنذى، مساعد وزير الخزانة الأمريكي، قد أوضح، أول من أمس، أن الولايات المتحدة ستدفع بخبراء أمنيين لكشف حقيقة الهجوم على موكب رئيس الوزراء السوداني، ووصف محاولة اغتيال حمدوك بالعمل الجبان، وكشف دونلنذى خلال لقائه الفريق أول ركن جمال الدين عمر وزير الدفاع، بالخرطوم برفقة السفير الأمريكي والملحق العسكري بالسودان، أنه من جانبهم تم توجيه الخزانة الأمريكية لتقديم الدعم الممكن للسودان في مجال مكافحة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله ومحاربة تجارة وغسيل الأموال، وقال «سيتم التعاون بدفع خبراء أمنيين لكشف حقيقة الهجوم على موكب رئيس الوزراء»،

ترحيب

رحّب وزير الدفاع السوداني، الفريق أول ركن جمال الدين عمر، بموقف الجانب الأمريكي والمجتمع المحلي والإقليمي والدولي بشأن إدانتهم وتعاطفهم مع السودان تجاه العملية الإرهابية التي تعرض لها رئيس الوزراء، وقال إنه لم يشهد السودان مثلها من قبل، وتتنافى مع خلق وعادات وتقاليد السودانيين السمحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات