أنقرة تعرض صفقة النفط السوري على موسكو

تركيا و«لعبة الحبال»

آلية عسكرية روسية قرب القامشلي شرقي سوريا | أ.ف.ب

تتأرجح تركيا في اللعب على الحبلين (ناتو وروسيا) بخصوص أطماعها في سوريا، حيث باتت تقدم عروضاً متضاربةً ومكشوفةً لخصمين كبيرين وهما حلف شمالي الأطلسي (ناتو) وروسيا.

فللمرة الأولى ألمح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى مسألة عدم تفعيل منظومة «إس 400» التي اشترتها من روسيا، وذلك مقابل إرسال الولايات المتحدة وشركائها في ناتو صواريخ باتريوت على الحدود الجنوبية لتركيا، لتقوية موقفها أمام روسيا .

وذلك بعد أيام من صفقة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وُصِفت بأنها مذلّة لأردوغان. في المقابل، عرضت تركيا على روسيا أن تقوم بالسيطرة على حقول النفط شرقي سوريا والتي تديرها قوات سوريا الديمقراطية تحت إشراف أمريكي، من أجل المشاركة في إعادة إعمار سوريا، وقد طرح هذا العرض الذي يدرسه بوتين - على حد زعم أردوغان - في سياق التفاهمات الأخيرة بين الطرفين حول إدلب.

في تفاصيل العرضين التركيين، قال الرئيس التركي إن واشنطن تخفف موقفها بشأن صفقة منظومة باتريوت، مضيفاً إن واشنطن طلبت من أنقرة ضمان أنها لن تقوم بتشغيل منظومة الدفاع الروسية إس 400.

وقال أردوغان للصحفيين على الطائرة التي أقلته في رحلة العودة من بروكسل «قدمنا هذا العرض إلى الولايات المتحدة حول باتريوت: إذا كنتم ستعطوننا باتريوت فلتفعلوا ذلك. نحن نستطيع أيضاً شراء صواريخ باتريوت منكم». وأضاف: «هم أيضاً خففوا (موقفهم) بشكل كبير بشأن قضية إس-400. إنهم الآن عند نقطة نريد منكم وعداً بأنكم لن تجعلوا منظومة إس-400 تعمل».

في السياق، يقوم المبعوث الأمريكي الخاص بالأزمة السورية، جيمس جيفري، بتحركات نشطة من أجل ضمان تمرير دعم ما لتركيا وقال جيفري خلال مؤتمر صحفي عبر الهاتف من بروكسل حيث يجري محادثات مع الحلفاء: «نبحث ما يمكن لحلف شمالي الأطلسي فعله». واستبعد جيفري استخدام القوات البرية حال انتهاك وقف إطلاق النار وأكد حاجة أنقرة لتوضيح موقفها من شراء (إس-400).

وأضاف: «نبحث ما يمكن فعله من الجو».

حقول النفط

وأما العرض التركي لروسيا، فتمثل في محاولة أردوغان نيل تعويض بخصوص تراجعه عن تهديداته في إدلب، وقال إنه طلب من بوتين التشارك في إدارة حقول النفط شرقي سوريا بدلاً من قوات سوريا الديمقراطية التي تسيطر على الحقول.

وقال للصحافيين: «عرضت على بوتين أنه إذا قدم الدعم الاقتصادي فبإمكاننا عمل البنية ومن خلال النفط المستخرج هنا، يمكننا مساعدة سوريا المدمرة على الوقوف على قدميها».

وأضاف أن بوتين يدرس العرض، مضيفاً إنه يمكنه تقديم عرض مماثل للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات