الميليشيات في سوريا موبوءة بـ«كورونا»

أرشيفية

أكدت مصادر وشهود عيان في البوكمال شرق سوريا أن الميليشيات الإيرانية والعراقية القادمة من العراق عبر المعبر الحدودي في البوكمال ترفض الخضوع لأية إجراءات طبية قبل دخولها سوريا، لافتاً إلى أن آخر دخول لهذه الميليشيات كان الأسبوع الماضي، وسط مخاوف من نقل فيروس كورونا إلى المدينة.

وذكر الناشط الإعلامي عمار الدبس لـ«البيان» أن الإجراءات الطبية على المعبر الحدودي مع العراق ضعيفة جداً، وهي لا تكفي للكشف عن فيروس كورونا، خصوصا وسط تدفق عدد كبير من الميليشيات إلى سوريا عبر هذا المعبر، الأمر الذي يستدعي إشراف أجهزة حكومية تابعة لوزارة الصحة والداخلية السورية.

في هذا الإطار، أكد ناشطون سوريون أن الفيروس قد دخل سوريا عبر الميليشيات في الآونة الأخيرة، مؤكدين وجود إصابات إلا أنها لا تظهر لوسائل الإعلام خوفا من إثارة الرعب والقلق، في ظل غياب القدرة على الكشف عن هذا الفيروس أو الحجر الصحي. وتعتبر دمشق ودير الزور الأخطر في سوريا للإصابة وانتشار فيروس كورونا، باعتبارهما الأكثر احتكاكاً بالإيرانيين الزائرين إلى دمشق.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات