التونسي الفخفاخ يتوقع تراجع نسبة النمو في العام الجاري

توقع رئيس الحكومة التونسية إلياس الفخفاخ أن تتراجع نسبة النمو في العام الجاري بنصف نقطة مئوية مقارنة بتوقعات سابقة، بسبب التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا المستجد على الصعيد العالمي.

وقال الفخفاخ إن نسبة النمو المتوقع في 2020 لن تتجاوز 1 %.

من جهة أخرى أعلن الفخفاخ أن حكومته تعمل على ضمان القسط السادس المقدر بأكثر من مليار و300 مليون دينار من قرض صندوق النقد الدولي لتونس، معتبراً أنه وفي حال تجاوز موعد 20 مارس الجاري دون زيارة وفد الصندوق فإن تونس ستخسر الكثير، وأضاف أن الحكومة ستشرع في برنامج جديد مع صندوق النقد الدولي في ظل غياب خيار آخر لديها، مؤكداً أنها ستدافع خلال مفاوضتها معه على مصلحة البلاد ولن تقبل بشروط لا تراعي ذلك.

وكشف رئيس الحكومة أن التقييم الأولي للمالية العمومية كشف عن وجود معطيات غير مدرجة سواء في نسبة العجز حيث تم تأجيل بعض الدفوعات بالنسبة للدعم، مشيراً إلى أن حكومته ستقول الحقيقة ليس بهدف تحميل المسؤولية بل لكشف الأوضاع للتونسيين وكذلك لتحديد الأولويات والتحديات، وفق تعبيره.

وعبّر من جهة أخرى عن أمله في أن يكون اتحاد الشغل شريكاً، وأن يناقش برنامج إصلاح المؤسسات والتحكم في الإنفاق العمومي، قائلاً إن حكومته بصدد التدقيق في الأولويات التي رجح أن تتضح خلال شهر أبريل القادم، وذلك بقصد وضع مخطط خماسي قبل نوفمبر سنة 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات