600 ألف مهاجر صوب الحدود اليونانية

مهاجرون قرب حاملة طائرات في ليسبوس | أ.ف.ب

أعلن مسؤولون أوروبيون، عن معطيات مهمة تؤكد تلاعب تركيا بملف المهاجرين، للضغط على الاتحاد الأوروبي، من أجل الحصول على دعم مادي وعسكري إضافي، حيث قامت السلطات الأمنية التركية منذ منتصف يناير الماضي، بحملات اعتقال واسعة للمهاجرين الأفغان والعراقيين المقيمين في تركيا.

وقال، إبراهام هورست، الأمين العام المساعد للجنة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بالحزب اليساري الألماني «دي لينكه»، إن تركيا، تمارس لعبة متقنة للضغط على الاتحاد الأوروبي بملف اللاجئين، فهي استغلت اللاجئين الأفغان والعراقيين الفارين من إيران، خلال العامين الماضيين بعد تدني الأوضاع الاقتصادية في إيران، ليفروا عبر الحدود إلى تركيا، وتقدر أعدادهم بحوالي 600 ألف لاجئ، استوطنوا تركيا خلال العامين الماضيين، جلهم من فئة «عمال البناء والإنشاءات»، وجميعهم تقريباً يقيمون بشكل غير شرعي، وهؤلاء تحديداً، الذين يستغلهم النظام التركي كسلاح ضد الاتحاد الأوروبي.

بدوره، قال فانجيليس بوسدكوس، مستشار وزير الخارجية اليوناني للعلاقات الدولية، لـ «البيان»، إن التحقيقات التي أجرتها السلطات اليونانية، مع سبعة مهاجرين أفغان وعراقيين، تسللوا عبر الحدود التركية اليونانية، أكدت أن أنقرة، قامت منذ منتصف يناير الماضي بحملات اعتقال واسعة، لضبط 15 ألف مهاجر أفغاني وعراقي، كانوا قد تسللوا عبر الحدود الإيرانية والعراقية. وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان طالب في مناورة منه اليونان بالسماح للمهاجرين الموجودين على الحدود بين البلدين بالذهاب إلى بلاد أخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات