أوغلو يهاجم أردوغان

شن أحمد داود أوغلو، رئيس حزب «المستقبل» التركي المعارض، ورئيس الوزراء الأسبق، هجوماً لاذعاً ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بسبب الأوضاع الاقتصادية المتردية التي تشهدها البلاد، وتداعياتها من ارتفاع معدلات البطالة والتضخم.

وقال المعارض التركي في هذا الصدد «إذا كان التضخم 12 في المئة فكيف تكون الزيادة على الغاز الطبيعي 35 %؟ وكيف تكون رسوم عبور نفق أوراسيا بزيادة قدرها 56 في المئة؟».

وألمح داود أوغلو إلى مسؤولية وزير الخزانة والمالية براءت ألبيرق، صهر الرئيس أردوغان، عن تدهور الاقتصاد، قائلاً «لا يمكن لأحد أن يقول إن قريباً لي قد جاء إلى منصب أثناء حياتي السياسية، بمن فيهم المعارضون لي».

وأردف قائلاً «لم تكن هناك محسوبية في عهدي، فأنا من أصدر قراراً بحظر تلقي الهدايا أثناء خلال رئاستي للوزراء، لم أعين أحداً من أقاربي في أي وظيفة، لم أطلق اسمي على أي مدرسة أو أي مكان بالدولة، ولم أسمح لأحد بأن يفعل هذا أيضاً».

في سياق آخر، أعرب داود أوغلو عن استنكاره رفع السلطات التركية الحماية الخاصة به، ورغم ذلك أكد أن هذا الأمر لن يؤثر فيه، قائلاً «كنت في حاجة للحماية حينما كنت نائباً بالعدالة والتنمية وعندما كنت وزيراً، أما الآن فهل أنا في حاجة لها؟».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات