الأسد: لم نعتدِ على تركيا

أكد الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، أن بلاده لم ترتكب أي أعمال عدائية ضد تركيا، وأن الخلافات الحالية غير منطقية.

وقال في حديث لقناة «روسيا-24»: «هل هذه هي رسالتكم إلى الشعب التركي بأنه لا يوجد أية عداوة معه؟ هل فهمتكم بشكل صحيح؟»، «طبعاً.. كنا نقول عنه شعباً شقيقاً.. والآن أنا أسأل الشعب التركي، ماهي قضيتكم مع سوريا؟ وما القضية التي يستحق أن يموت من أجلها مواطن تركي؟ ما العمل العدائي الصغير أو الكبير الذي قامت به سوريا تجاه تركيا خلال الحرب أو قبل الحرب؟ غير موجود على الإطلاق».

وأضاف الرئيس السوري: «هناك تزاوج، هناك عائلات مشتركة، هناك علاقة مصالح يومية بين سوريا وتركيا، هناك في تركيا مجموعات أصلها عربي سوري، وهناك مجموعات في سورية أصلها تركي، هناك تلاق تاريخي بين الثقافات». وصرح الأسد بأن «هذا التداخل موجود عبر التاريخ لذلك من غير المنطقي أن يكون هناك خلاف بيننا وبينهم».

يذكر أن علاقات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع سوريا ورئيسها بشار الأسد كانت جيدة قبل 2011، لكن دمشق تتهم أنقرة بأنها تبنّت، خلال الحرب السورية، جماعات الإسلام السياسي ودعمتهم وسمحت بدخولهم إلى سوريا عبر الحدود، ولا تزال تدعمهم رغم اتفاقها مع موسكو على فصل «جبهة النصرة» المصنفة إرهابية عن مسلّحين آخرين تدعمهم أنقرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات