الإمارات تغيث 84 ألف يمني في الساحل الغربي

قدّمت دولة الإمارات العربية المتحدة - عبر ذراعها الإنسانية، هيئة الهلال الأحمر- خلال فبراير الماضي، 5562 سلة غذائية متكاملة، تعادل 120 طناً من المواد الغذائية، استفاد منها 20 ألف شخص من الأسر غير القادرة والأيتام وأمهات الشهداء في الساحل الغربي اليمني.

يأتي ذلك في إطار الجهود المتواصلة من جانب دولة الإمارات، دعماً للشعب اليمني، وذلك عبر مبادراتها الإغاثية والتنموية والخدمية والاجتماعية في الساحل الغربي والسهل التهامي، لتخفيف معاناته، وتطبيع حياة أفراده.

وعلى صعيد المساعدات الغذائية أيضاً، وزعت هيئة الهلال الأحمر، شحنة تمور قدرت بـ 103 أطنان، ضمن برنامجها الغذائي بالمناطق المحررة، وذلك في المديريات المحررة في الساحل الغربي اليمني، استفاد منها 64 ألف نسمة.

وفي قطاع التعليم، افتتحت هيئة الهلال الأحمر، ثلاث مدارس بمديرتي ذوباب والمخا، التابعتين لمحافظة تعز.

ففي مديرية المخا، جرى افتتاح مدرسة السلام بالغرافي، ومدرسة الحكمة بحسي سالم، إلى جانب مدرسة الوحدة بالسيمل، التابعة لمديرية ذوباب.

ترميم وتأثيث

جاء افتتاح هذه المنشآت التعليمية - التي تحتضن 1747 طالباً وطالبة - بعد أن قامت الهيئة بترميمها وإعادة صيانتها وتأثيثها وإنارتها بالطاقة الشمسية، ومدها بالإذاعات المدرسية الداخلية، علاوة على المستلزمات الدراسية، ليرتفع عدد المدارس التي تم تأهيلها بمديرية المخا إلى 14، ومديرية ذوباب إلى 9 مدارس.

وفي قطاع الصحة والبيئة، قدمت العيادات المتنقلة لهيئة الهلال الأحمر، خدماتها العلاجية المجانية للمصابين بحمى الضنك والملاريا والكوليرا، وأمراض الجهاز التنفسي، بمديريات موزع والوازعية والدريهمي والتحيتا، ونجحت في علاج 2964 حالة مرضية مختلفة.

حملة نظافة

وعلى الصعيد الوقائي، نظمت هيئة الهلال الأحمر، بدعم من السلطة المحلية بمديرية الحوك، التابعة لمحافظة الحديدة، حملة للنظافة الشاملة بمدينة الحوك، تم خلالها جمع النفايات المكدسة، والمخلفات الملوثة للبيئة، والتي تسهم في انتشار البعوض والأمراض والأوبئة.

وفي القطاع الاجتماعي، أهدت الهيئة طفلين معاقين، كرسيين كهربائيين متحركين، من أجل تسهيل حركتهما، ومساعدتهما في الوصول إلى المدرسة ومواصلة تعليمهما.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات