مصر تكشف الخطوة المقبلة بشأن سد النهضة بعد انسحاب إثيوبيا

كشف وزير الخارجية المصري سامح شكري إنه إذا تم ملء سد النهضة بدون اتفاق ستكون إثيوبيا قد أخلّت باتفاق المبادئ، وستكون هناك آليات واضحة للتعامل مع هذا الأمر؛ كونها قضية وجودية لا تهاون فيها، ستحميها كل أجهزة الدولة بكل الوسائل المتاحة.

وأوضح شكري أن الجانب الإثيوبي أعلن عدة مرات أنه ينوي ملء السد خلال عام 2020 ، مشيراً خلال مداخلة هاتفية تلفزيونية إلى أن الوساطة الأمريكية حددت نص اتفاق متكامل بشأن مفاوضات سد النهضة، لافتًا إلى أن القواعد الفنية بمفاوضات السد النهضة لاقت موافقة من الجانب الإثيوبي.

وشدد وزير الخارجية المصري على أنه لا يجوز اتخاذ قرارات أحادية في قضايا الأنهار عابرة الحدود، موضحًا أن إثيوبيا اتخذت قرار عدم المشاركة بالمفاوضات يوم 25 فبراير في شكل يبرز أن هناك عرقلة للتوصل إلى اتفاق نهائي.

وأعربت وزارتا الخارجية والموارد المائية والري بجمهورية مصر العربية عن بالغ الاستياء والرفض للبيان الصادر عن وزارتي الخارجية والمياه الإثيوبيين بشأن جولة المفاوضات حول سد النهضة التي عقدت في واشنطن يومي 27 و28  فبراير 2020  والتي تغيبت عنها إثيوبيا عمداً لإعاقة مسار المفاوضات.

وقالت الوزارتان: إنه من المستغرب أن يتحدث البيان الإثيوبي عن الحاجة لمزيد من الوقت لتناول هذا الأمر الحيوي بعدما يزيد عن خمس سنوات من الانخراط الكامل في مفاوضات مكثفة تناولت أبعاد وتفاصيل هذه القضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات