مصر توقّع اتفاقاً بشأن سد النهضة وتأسف لغياب إثيوبيا

وقّعت مصر بالأحرف الأولى على اتفاق يشمل قواعد محددة لملء وتشغيل سد النهضة الأثيوبي، وإجراءات لمجابهة حالات الجفاف والجفاف الممتد والسنوات الشحيحة، وآلية للتنسيق، وآلية ملزمة لفض النزاعات، وتناول أمان سد النهضة والانتهاء من الدراسات البيئية.

وذكرت وزارة الخارجية - في بيان بثته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية - أن التوقيع على الاتفاق يأتي تأكيداً لجدية مصر في تحقيق أهدافه ومقاصده، معربة عن تطلع القاهرة إلى أن تحذو السودان وإثيوبيا حذوها في الإعلان عن قبولهما بهذا الاتفاق والإقدام على التوقيع عليه في أقرب وقت باعتباره اتفاقاً عادلاً ومتوازناً ويحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث.

تقدير مصري

وجددت الوزارة تقدير مصر للدور الذي تقوم به الإدارة الأمريكية وحرصها على التوصل إلى اتفاق نهائي بين الدول الثلاث، وتأسف لتغيب إثيوبيا غير المبرر عن هذا الاجتماع في هذه المرحلة الحاسمة من المفاوضات.

وأكدت أن كافة أجهزة الدولة المصرية سوف تستمر في إيلاء هذا الموضوع الاهتمام البالغ الذي يستحقه في إطار اضطلاعها بمسؤولياتها الوطنية في الدفاع عن مصالح الشعب المصري ومقدراته ومستقبله بكافة الوسائل المتاحة.

بالمقابل، أكدت إثيوبيا عزمها على المضي قدماً في بناء سد النهضة، وبدء عملية ملء البحيرة، وذلك بما لا يسبب ضرراً لأي دولة من دول المصب، وفقاً لاتفاقية إعلان المبادئ.

وجاء ذلك رداً على بيان الخزانة الأمريكية الذي طالب إثيوبيا بضرورة عدم بدء عملية ملء بحيرة السد دون اتفاق البلدان الثلاثة (مصر والسودان وإثيوبيا).

وأعربت أديس أبابا، في بيان مشترك لوزارتي الخارجية والمياه والطاقة، أمس، عن خيبة أملها من بيان الخزانة الأمريكية، مشيرة إلى أنه لا يمكن قبول البيان الذي صدر قبل انتهاء المفاوضات بشأن المبادئ التوجيهية الخاصة بقواعد الملء الأول، والتشغيل السنوي للسد.

وذكر البيان أن المبادئ التوجيهية والقواعد يجب أن تعدها الدول الثلاث في الوقت الذي لا يزال يتعين على البلدان الثلاثة معالجة القضايا المعلقة، المتعلقة بوضع اللمسات الأخيرة على المبادئ التوجيهية والقواعد.

وتابع أن إثيوبيا أبلغت مصر والسودان والولايات المتحدة أنها بحاجة لمزيد من الوقت لمناقشة التطورات الأخيرة بشأن سد النهضة، والمتعلقة بمسودة قواعد الملء والتشغيل.

وفي وقت سابق، قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين إن بلاده ستواصل العمل مع مصر وإثيوبيا والسودان إلى أن توقع الدول الثلاث اتفاقاً بشأن سد النهضة الإثيوبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات