إنهاء خدمات 109 دبلوماسيين إخوانيين في السودان

أعلنت لجنة إزالة التمكين في السودان إنهاء خدمة 109 من العاملين بوزارة الخارجية المنتمين إلى التنظيم الإخواني، شملت مراكز عليا في الدولة وسفراء ودبلوماسيين من مختلف الدرجات تم تعيينهم على أساس التمكين بجانب إداريين بالوزارة، وقالت اللجنة إنهم تولوا تلك الوظائف في إطار ممارسات التمكين التي اتبعها النظام المخلوع.

وقال نائب رئيس اللجنة محمد الفكي في مؤتمر صحافي بالقصر الجمهوري،أمس، إن الغرض من هذا القرار هو القضاء على تمكين النظام المخلوع الذي تعامل مع الوظائف في تلك الوزارة كغنيمة، وأشار إلى أن هذا القرار سيفتح المجال لتوظيف من (150-200) من أبناء الشعب السوداني للتنافس بصورة شريفة، وشدد على عدم سماح اللجنة بتمكين جديد.

دعم أوروبي

يأتي هذا في وقت أعلن الاتحاد الأوروبي دعم السودان بمبلغ 100 مليون يورو لتلبية احتياجاته الأكثر إلحاحاً للتحول الديمقراطي.

وذكرت المفوضية الأوروبية في بيان أن السلطة المدنية الانتقالية في السودان تستعد لإجراء انتخابات حرة ونزيهة عام 2022 بيد أنها تواجه تحديات اجتماعية واقتصادية وسياسية هائلة.

وأضاف البيان إن مساعدات الاتحاد الأوروبي إلى السودان ستركز على دعم الإصلاحات الاقتصادية وتوفير فرص للشباب والنساء وعملية السلام والحكم الديمقراطي.

من جانبها، علقت مفوضة الاتحاد الأوروبي للشراكات الدولية جوتا أوربيلينين قائلة إن «لدى السودان فرصة تاريخية للتحول إلى مجتمع ديمقراطي وبهذه المناسبة فإن الاتحاد الأوروبي ملتزم تماماً دعم الشعب السوداني لتحقيق النجاح».

من جهة أخرى، كشف عضو مجلس السيادة السوداني، الفريق أول شمس الدين الكباشي، عن زيارة البرهان إلى الولايات المتحدة، المتوقعة اليوم الأحد.

وقال الكباشي، إنه يتوقع أن تُحدث زيارة البرهان إلى واشنطن، انفراجة كبيرة في ملف العلاقات الثنائية بين البلدين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات