ملاحظات سودانية

أكد السودان، ضرورة التوصل إلى اتفاق شامل يتضمن تشغيلاً آمناً لسد النهضة، وذلك قبل بدء عملية الملء الأول للسد. وكان وفد السودان المشارك في مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، برئاسة وزيرة الخارجية أسماء محمد عبدالله وصل إلى واشنطن، في الـ27 من فبراير الماضي. وأعلن بيان صادر عن وزارة الري السودانية أن الوفد الإثيوبي كان قد طلب تأجيل هذه الجولة من المفاوضات لإجراء مزيد من التشاور الداخلي، ولذلك فقد قرر وفد السودان الانخراط، ثنائياً، مع فريق الخزانة الأمريكية، خلال يومي الـ27 والـ28 من فبراير الماضي.

وأوضح البيان أن الوفد السوداني قدم ملاحظاته بشأن مسودة الاتفاقية الشاملة، التي يجري التفاوض حولها، إلى فريق وزارة الخزانة الأمريكية، الذي قام بتضمينها في المسودة.

ونوه البيان السوداني إلى أن مسودة الاتفاقية تم إعدادها بناء على مفاوضات الأطراف الثلاثة (القاهرة والخرطوم وأديس أبابا) التي استمرت منذ عام 2015.

وأكد الوفد على التزام الخرطوم بعملية التفاوض لأجل الوصول إلى اتفاق شامل لملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي بما يحفظ مصالح الدول الثلاث، كما أكد ضرورة التوصل لاتفاق شامل يتضمن تشغيلاً آمناً لسد النهضة، وذلك قبل بدء عملية الملء الأول للسد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات