الإمارات تدين بشدة الهجوم الإرهابي في هاناو الألمانية

أقارب وأصدقاء أحد ضحايا الهجوم الإرهابي في هاناو | أ.ب

أدانت دولة الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف مدينة هاناو في غرب ألمانيا، وأدى إلى سقوط عدد من القتلى المدنيين الأبرياء وجرح آخرين.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار ويتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.

وأعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا جراء هذه الجريمة النكراء وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

كما أعربت المملكة العربية السعودية، عن تضامنها ووقوفها مع ألمانيا الاتحادية، جراء حادثي إطلاق النار.

وأكّدت وزارة الخارجية السعودية، في بيان، رفضها واستنكارها الشديدين لجميع أشكال العنف والتطرّف والإرهاب، وأعلنت وقوفها إلى جانب ألمانيا في كل ما من شأنه حفظ أمنها واستقرارها.

إلى ذلك، أدانت مملكة البحرين حادثي إطلاق النار الإرهابييْن.

وأكدت وزارة الخارجية في بيان بثته وكالة أنباء البحرين، تضامن مملكة البحرين مع ألمانيا، مجددة موقف المملكة الرافض للعنف والتطرف والإرهاب بكلّ أشكاله، والداعي إلى ضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولي من أجل القضاء على هذه الظاهرة التي تهدد الأمن والسلم الدولييْن.

وعقب الهجوم اليميني المتطرف في هاناو، وصف وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، التطرّف اليميني بأنه أعلى تهديد أمني في ألمانيا.

وقال زيهوفر: «أريد أن أبلغكم اليوم بأن لدينا في النطاق اليميني وضع خطورة مرتفع للغاية بالنسبة لبلدنا وديمقراطيتنا وحماية شعبنا، وأن هذا النطاق يصدر منه الآن أعلى تهديد بالنسبة للأمن في بلدنا»، مضيفاً أن السلطات تضع، نصب أعينها، أيضاً أوضاعاً تهديدية أخرى، مثل التطرف أو مواطني الرايخ، رافضاً المقارنة أو التهوين من هذه التهديدات.

وأكّد هورست سيهوفر، أنه سيتم تعزيز تواجد الشرطة في أنحاء البلاد لمواجهة التهديد المرتفع جداً من اليمين المتطرّف.

في السياق، دعا ممثلون عن الجالية الكردية في ألمانيا إلى تحرك أكثر حزماً من الحكومة ضد تشدد اليمين المتطرف والعنصرية، في الوقت الذي نعوا فيه ضحايا الهجوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات