الرئيس الجزائري يدعو للقطيعة مع «النظام البائد»

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا


دعا الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، أمس، خلال أول اجتماع مع المحافظين (الولاة) إلى القطيعة مع ما سماه «النظام البائد» في إشارة منه إلى نظام الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة.


وقال تبون: «في هذا الظرف الخاص أنتم ملزمون كمسؤولين محليين بالتغيير محلياً بالابتعاد كلياً عن السلوكيات القديمة والتقرب من المواطن لكسر الحاجز الذي بناه العهد البائد بين المواطن والدولة حتى تسترجع الثقة المفقودة». وطالب في هذا الإطار الولاة والمسؤولين «بالكفّ عن تقديم الوعود الكاذبة» والالتزام بما يستطيعون فعلاً تقديمه للمواطن والعمل على محاربة اللامبالاة والاستخفاف بقضاياه وهذا لن يتأتى إلا عبر الاعتماد على الإطارات الكفؤة بغض النظر عن مشاربها.


 تعليمات صارمة


وأعطى تبون تعليمات صارمة للمسؤولين المركزيين والمحليين بمحاربة تبذير النفقات العمومية. وخلال اللقاء الذي حضره إلى جانب المسؤولين، رئيس الوزراء عبدالعزيز جراد وطاقمه الحكومي «غابت الرقابة التقنية فأصبح كل استثمار في التنمية المحلية عبارة عن تبذير». وفي هذا السياق، طالب تبون المديريات التقنية بالوزارات تحمّل مسؤولية مراقبة نوعية الاستثمارات لتفادي التبذير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات