«جبهة النصرة».. إرهاب تمدّه أنقرة بالسلاح

تتزايد التقارير التي تؤكد دعم تركيا لفصائل إرهابية في الشمال السوري، وليس فقط الفصائل المصنفة باعتبارها معتدلة. وسائل إعلام روسية، قالت أمس إن تركيا سلّمت تنظيم «جبهة النصرة»، المصنّف إرهابياً في معظم دول العالم أسلحة ومعدات عسكرية، بينها صواريخ دفاع جوي، في سياق تدعيم هذا التنظيم الإرهابي الذي يسيطر تقريباً على نصف محافظة إدلب وبعض مناطق ريف حلب، شمال غربي سوريا، ويخوض مواجهة مسلّحة ضد الجيش السوري.

وسائل الإعلام تلك نقلت عن مصادر عسكرية روسية أن المسلّحين في إدلب حصلوا من أنقرة على مضادات طيران محمولة أمريكية الصنع.

وكالة «سبوتنك» الروسية أكدت أن أنظمة الدفاع الجوي الأمريكية التي تستخدمها السفن التركية باتت في أيدي الإرهابيين، ما يفسّر إسقاط مروحيتين تابعتين للجيش السوري خلال الأيام الماضية في معارك إدلب.

وتهيمن «جبهة النصرة» التابعة لتنظيم القاعدة، والتي تطلق على نفسها الآن اسم «هيئة تحرير الشام» على نصف مساحة محافظة إدلب، التي تنشط فيها أيضاً فصائل مسلّحة ومتطرفة موالية لأنقرة.

التقارير الإعلامية الروسية، تأتي في وقت يتصاعد التوتر وتراشق الاتهامات بين أنقرة وموسكو بشأن خرق وقف إطلاق النار الهش في إدلب.

وتدعم أنقرة فصائل مسلّحة في محافظة إدلب، التي تشكل آخر معقل للمقاتلين ضد الدولة السورية، فيما تساند روسيا الجيش السوري في عملية استعادة ما تبقى من أراضي المحافظة.

ويواصل الجيش التركي منذ أيام إرسال تعزيزات إلى إدلب من دون توقف. ويشن الجيش السوري مدعوماً بالطيران الروسي منذ ديسمبر هجوماً على إدلب.

وأدى قصف من الجيش السوري إلى مقتل وجرح عدد من الجنود الأتراك.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات