اليمن.. توصيات لمجلس الأمن ضد الحوثي وأسلحته

أوصى خبراء أمميون، مجلس الأمن الدولي، في تقريرهم السنوي بشأن اليمن، بضرورة اتخاذ إجراءات ضد الميليشيا الحوثية، ومنها التصدي للأسلحة المتطورة المهرّبة، ووضع لائحة بحظر أنواع المواد المدنية المستخدمة في تصنيع القذائف والصواريخ والطائرات المسيّرة، فيما ستستأنف لجنة الأسرى والمعتقلين محادثاتها في العاصمة الأردنية عمان برعاية المبعوث الدولي الخاص باليمن مارتن غريفيث.

وطالب الخبراء من مجلس الأمن بإصدار قرار يقضي بالتوقف عن استخدام الميليشيا للمؤسسات الاجتماعية، كما شددوا على مجلس الأمن باتخاذ تدابير فورية لحماية سلامة البنك المركزي في صنعاء، والمصارف الخاصة وكفالة امتثالها لأنشطة مكافحة غسيل الأموال. كما طالبوا أيضاً بالتوقف عن اعتقال مسؤولي وموظفي المصارف وترهيبهم.

استئناف

إلى ذلك، ذكرت مصادر سياسية أن ممثلي الجانب الحكومي والميليشيا استأنفا اللقاءات التي توقفت منذ منتصف العام الماضي، بعد أن رفضت الميليشيا تنفيذ الاتفاق الذي ينص على الإفراج عن جميع المعتقلين والأسرى بدون أي شروط، حيث طالبت الميليشيا بتجزئة الملف بحجة أن لديها أسرى لم يقر الجانب الحكومي بوجودهم، غير أن المواجهات الأخيرة أثبتت أن عدداً كبيراً ممن ادعت الميليشيا وجودهم، قد لقوا مصرعهم في الجبهات، ولكن جثثهم لم تُنتشل.

ميدانياً، أكدت مصادر عسكرية أن القوات المشتركة فرضت حصاراً محكماً على كتيبة من ميليشيا الحوثي في جبهة صلب بمديرية نهم شرق صنعاء، بعد مواجهات عنيفة لا تزال مستمرة في هذه الجبهة من عدة أيام. وذكرت المصادر أن كتيبة كاملة من مقاتلي الميليشيا واقعة تحت حصار خانق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات