تقارير « البيان»

«إخوان» تونس يناورون في ليبيا

أكدت مصادر من مجلس النواب الليبي، أن رئيس حركة النهضة، الجناح التونسي لجماعة الإخوان الإرهابية، وجّه دعوة رسمية، بصفته رئيسا لبرلمان بلاده، إلى المستشار عقيلة صالح رئيس البرلمان الليبي، لزيارة تونس خلال الأيام القادمة. ورد المراقبون التحول في موقف إخوان تونس، إلى تطور المواقف الإقليمية والدولية من الأزمة الليبية، والتي باتت تصب في مصلحة الجيش الوطني، الذي تنبثق قيادته من مجلس النواب الليبي، حيث بدؤوا يبحثون عن دور في الوقت بدل الضائع.

وقالت المصادر إن الغنوشي كان قد زار السبت عقيلة صالح، بمقر إقامته في الأردن، وذلك على هامش مشاركتهما في المؤتمر البرلماني العربي، ليدعوه إلى النزول ضيفاً على البرلمان التونسي، وليؤكد على «أهمية المصالحة في ليبيا بين مختلف الفرقاء، وضرورة الإنهاء السريع لحالة الحرب القائمة منذ فترة، ضماناً لوحدة الصف الليبي، وتأميناً للمستقبل الأفضل للشعب الليبي الشقيق»، وفق ما ورد على لسانه، في تصريح نشره موقع مجلس نواب الشعب التونسي.

ووفق المحلل السياسي التونسي، عبد الحميد بن مصباح، فإن دعوة الغنوشي لعقيلة صالح لزيارة تونس، تعتبر تراجعاً إلى الخلف من قبل حركة النهضة، المعروفة باصطفافها وراء حكومة السراج، ونظرة إلى الأمام، في ظل التحولات الميدانية والسياسية في الجارة الشرقية. ورد المراقبون التحول في موقف إخوان تونس، إلى تطور المواقف الإقليمية والدولية من الأزمة الليبية، والتي باتت تصب في مصلحة الجيش الوطني، الذي تنبثق قيادته من مجلس النواب الليبي.

كما أرجع المراقبون مبادرة الغنوشي، إلى البحث عن دور في الوقت الضائع، خصوصاً أنه مرتبط عقائدياً وسياسياً وتنظيمياً بالمحور الإخواني الذي تتزعمه تركيا حالياً، لدعم الميليشيات في مواجهة الجيش الليبي، والقوى السياسية الواقفة وراءه، وعلى رأسها مجلس النواب.

وكان عدد من القوى التونسية، دعوا إلى ضرورة إحداث توازن في الدبلوماسية نحو الأزمة، وفتح جسور تواصل مع مختلف الفرقاء، وخاصة في شرقي البلاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات