برد قارس يجمّد لبنان وكتلة قطبية تغطي بلاد الشام والخليج

يتأثر لبنان حالياً بمنخفض جوي أدى إلى تساقط الثلوج على علو منخفض، وصل إلى مستوى 600 متر فوق سطح البحر.

وباتت حركة الطرقات مشلولة في العديد من المناطق.

وفي السياق ذاته، يعاني سكان المخيمات من اللاجئين السوريين مأساة واضحة في ظل تراجع التقديمات والمساعدات من المنظمات الدولية كالمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، ومن جمعيات الإغاثة الأهلية.

وانخفضت الحرارة في المناطق الداخلية، لاسيما قرى البقاع، شرقي لبنان، إلى ما دون الصفر، في وقت يعاني سكان لبنان من ضائقة معيشية تمنع آلاف العائلات اللبنانية والسورية من الحصول على المستلزمات التي تقيهم البرد القارس.

وكانت تقارير للأرصاد الجوية ذكرت أن المنطقة تشهد خلال هذه الفترة موجة برد قطبية قارسة، وانخفاضاً قياسياً في درجات الحرارة، حيث تؤثر الكتلة القطبية على عموم مناطق بلاد الشام والعراق وصولاً إلى الجزيرة العربية والخليج، وتشمل أكثر من 2.5 مليون كيلومتر مربع.

وتغطي هذه الكتلة كلاً من تركيا، والعراق، وسوريا، والأردن، وفلسطين، ولبنان، والكويت، وشمال ووسط المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى الأجزاء الشمالية والوسطى من منطقة الخليج.

وتوقع «طقس العرب» وصول درجات الحرارة إلى مستويات تحت درجة التجمد غداً تصل إلى 10 درجات تحت الصفر، وبشكل يهدد حياة الناس إذا لم يتعاملوا بجدية مع هذه الحالة.

ويتوقع أن تنخفض درجات الحرارة في العاصمة الأردنية عمّان، إلى 5 درجات دون الصفر، في حين يتوقع أن تكسر العاصمة السورية دمشق بعض الأرقام القياسية المسجلة سابقاً، والأمر ذاته في العاصمة العراقية بغداد.

كما ستسجل العاصمة السعودية الرياض درجات حرارة دون الصفر المئوي غداً وبعد غدٍ الأربعاء في ساعات الليل.

ويشهد العراق تساقطاً تاريخياً للثلوج في حالة شديدة الندرة، لم تحدث منذ بداية القرن الـ20، حيث يتوقع أن تسقط الثلوج على بغداد، إلا أن عموم غرب وشمال غرب العراق سيشهد تساقطاً كثيفاً للثلوج. كما ستتأثر القاهرة بشكل غير مباشر بهذه الكتلة، ويتمثل ذلك بتدني درجات الحرارة بشكل لافت في ساعات الليل ليسود طقس قارس البرودة دون 5 درجات مئوية فقط. ومن المتوقع أن تبدأ الكتلة القطبية بالرحيل عن منطقة الشرق الأوسط اعتباراً من بعد غدٍ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات