مصر تحذّر من تداعيات نقل الإرهابيين لليبيا

حذّر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أمس، من أن نقل الإرهابيين من سوريا إلى ليبيا، سيكون له تداعيات خطيرة على دول الجوار الليبي.

وأكد السيسي خلال جلسة مجلس السلم والأمن الإفريقي بشأن الأزمة الليبية، أن التوافق الدولي في مؤتمر برلين بشأن ليبيا تم خرقه.

وقال إنه لن يكون هناك استقرار في ليبيا ما لم يكن هناك توزيع عادل لعوائد الثروة، مشيراً إلى أن المنطقة تواجه تحديات جمة وأبرزها الإرهاب والجريمة المنظمة وتهريب البشر.

من جهته، قال سامح شكري وزير الخارجية المصري، إن ممارسات تركيا وتدخلها يعقد الأزمة الليبية. وأشار شكري في تصريحات للتليفزيون المصري من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، إن توظيف تركيا للعناصر إرهابية ينتهك القانون الدولي.

ولفت شكري على هامش اجتماعات قمة مجلس السلم والأمن الإفريقي حول ليبيا، إلى أن «الأشقاء الليبيين عليهم التوصل إلى تفاهم للقضاء على الإرهاب وتدعيم المؤسسات الوطنية».

من جهته، تناول أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أمس حالة عدم الاستقرار في منطقة الساحل والصراع في ليبيا.

على صعيد آخر، دعا غوتيريس، قادة جنوب السودان إلى احترام شعبهم، معتبراً أن عدم الاتفاق بين الحكومة والمتمردين أمر غير مقبول، مع اقتراب انتهاء المهلة لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال: «فكّروا في شعبكم، احترموا شعبكم، ليس لديكم الحق في مواصلة المواجهة فيما شعبكم يعاني إلى هذا الحد، إنها مسؤوليتكم الأخلاقية والسياسية بإنهاء كل ذلك والتوصل إلى الاتفاقات الضرورية كي يعود جنوب السودان إلى حاله الطبيعية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات