مباحثات جنيف تتقدم بشأن ليبيا

حفتر خلال لقاء مع رئيس الوزراء اليوناني | أرشيفية

تتواصل مباحثات اللجنة العسكرية الليبية في يومها الخامس بجنيف، تحت إشراف الأمم المتحدة، إذ تسعى لإنجاز مشروع اتفاق وقف إطلاق النار.

ووفق الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، فإنّ المباحثات أحرزت تقدماً وتمكنت من تلاقي المواقف حول نقاط عدة.

إلّا أنّ خلافات حول بعض النقاط لا تزال قائمة ويتواصل بحثها.

وعزا سلامة البطء في انطلاق المسار السياسي إلى الصعوبات التي رافقت عملية اختيار الممثلين عن مجلس النواب.

مضيفاً: «تأخّر المسار السياسي بعض الشيء لأننا ما زلنا ننتظر من المجلسين اختيار ممثليهما، أحدهما المجلس الأعلى للدولة أنهى مهمته، والآخر يواجه بعض الصعوبة في العمل معاً».

وأشار سلامة في مؤتمر صحافي في جنيف، وفق ما أوردت «بوابة أفريقيا»، إلى أنّه يأمل أن تنتهي الاجتماعات غير المباشرة بين ضباط قوات الوفاق.

والجيش الليبي بتحويل الهدنة إلى وقف دائم لإطلاق النار بين الطرفين. وأوضح سلامة أنّ العمل جار لإعادة تفعيل المسار الاقتصادي عن اجتماع في القاهرة الأسبوع المقبل، مردفاً:

«سننتقل إلى إعادة تفعيل المسار الثاني، وهو المسار الاقتصادي والمالي الذي بدأناه في 6 يناير الماضي، وذلك عبر اجتماع بالقاهرة في 9 فبراير».

ضبط أسلحة

ميدانياً، عثرت الشرطة العسكرية التابعة للجيش الوطني الليبي، على مخزن أسلحة لخلية إرهابية يحتوي على مجموعة صواريخ ودانات معدة للاستخدام بأحد منازل سرت.

وقال النقيب حمدي العجل قائد وحدة تحريات الشرطة العسكرية، إن «معلومات وردت إلى الجيش الليبي أن خلية إرهابية نائمة تتبع ميليشيا من مصراتة تعتزم القيام بأعمال تخريبية ضد قواتنا داخل سرت».

وأضاف أنه بمداهمة المنزل بمنطقة سواوة التابعة لمدينة سرت عثرت وحدة التحريات على صواريخ الـ107 والقاذفات والدانات المعدة للاستخدام.

وأشار إلى أنّ الجيش بعد تحرير سرت يجري عمليات تمشيط واسعة تعمل على ضبط الخلايا النائمة من أعضاء التنظيمات الإرهابية والميليشيات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات