الإمارات: التهرّب من تطبيق «اتفاق الرياض» يضعف جهود مواجهة الحوثي

أكدت دولة الإمارات أن التهرب من تطبيق اتفاق الرياض يُضعف جهود مواجهة الانقلاب الحوثي في اليمن. وقال معالي د. أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، في تغريدة على «تويتر»: «جاء اتفاق الرياض وبجهد سعودي استثنائي لتوحيد الصف اليمني ضد الانقلاب الحوثي، والتهرّب من تطبيقه ينعكس ضعفاً وتفكيكاً في خضم المواجهة مع الحوثي»، مضيفاً: «باتت محاولات البعض الزج باسم الإمارات كشمّاعة مكشوفة وواهية لا تنطلي على أحد».

وكشفت مصادر مطلعة عن أنّ المساعدات المقدمة للمناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثي ستخفض الشهر المقبل، باعتبار أن المانحين والمنظمات الإنسانية لم يعد بإمكانهم ضمان وصول المساعدات لمستحقيها.

وقالت المصادر إن الميليشيا تعطّل جهود توصيل الغذاء ومساعدات أخرى لمن يستحقونها بدرجة لم تعد محتملة. وصرّح مسؤول بارز في الأمم المتحدة بأن مناخ العمل في المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيا في شمال البلاد، تراجع بدرجة كبيرة، إلى درجة أن العاملين في القطاع الإنساني لم يعد باستطاعتهم إدارة المخاطر المتعلقة بتوصيل المساعدات بالكميات الراهنة.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ـــ قرقاش: التهرّب من اتفاق الرياض يضعف مواجهة الحوثي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات