تحرّك أممي لاحتواء خروقات الميليشيا في الحُديدة

كشف قائد عسكري يمني عن أن الأمم المتحدة تحركت لاحتواء تصعيد ميليشيا الحوثي في الساحل الغربي.

وقال الناطق الإعلامي باسم القوات المشتركة، العقيد وضاح الدبيش، لـ «البيان»، إن رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار، الجنرال ابهجيت جوها، التقى في عدن ممثلي الجانب الحكومي في لجنة إعادة الانتشار، وناقش معهم ترتيب زيارة إلى مناطق القتال الأكثر سخونة مثل مديريات حيس والتحيتا والدريهمي جنوب الحديدة. ووفق الدبيش، فإن الجنرال جوها وضع ترتيبات بنشر مراقبين أمميين في نقاط استحدثت في خطوط التماس بمدينة الحديدة، واستمرت الميليشيا بخرق الهدنة وتحدي نقاط المراقبة.

وأكد الدبيش أن الميليشيا تمنع عناصرها من الانسحاب والفرار وتجبرهم على المواجهة والانتحار، وتطلق النار على من يهرب، مشيراً إلى أن الميليشيا عاودت الهجوم على منطقة الفازة والجبلية بمختلف أنواع الأسلحة في محاولة لانتشال جثث عناصرها المتناثرة في صحراء الفازة ومزارع الجبلية، وإعادة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة التي خلّفتها وراءها.

وأضاف: «تفيد المعلومات بأن الميليشيا في جبهة التحيتا، طلبت إرسال تعزيزات عناصر مسلحة، قذائف مدفعية، صواريخ كاتيوشا، وصواريخ موجهة إلى التحيتا، وقتل 26 من عناصرها فيما جُرح 55 آخرون». في الأثناء، تقدمت القوات المشتركة في جبهة البرح غرب تعز، إثر مهاجمتها مواقع الميليشيا، وسيطرتها على موقعي الفقاسة وجبل الرويقن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات