تعنّت ميليشيات طرابلس يتهدّد مفاوضات جنيف

تمر مفاوضات اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» جنيف بمنعطف خطير، إذ تخيّم عليها نُذر الفشل، في ظل تعنّت بعثة «الوفاق» وإصرارها على عودة الجيش الوطني الليبي إلى تمركزاته قبل 4 أبريل الماضي، بينما يشترط الجيش الوطني حل الميليشيات وجمع السلاح وخروج المرتزقة من ليبيا للدخول في مفاوضات جدية حول الترتيبات الأمنية. وفيما لم يجتمع المشاركون بالمفاوضات في قاعة واحدة، استبعد عضو مجلس الدولة، إدريس أبو فايد، نجاح المشاركين في اللجنة في التوصل لتوافق كامل بشأن وقف إطلاق النار. وأكّد مصدر عسكري لـ«البيان»، أنّ مفاوضات جنيف تجري في وقت يتدفّق فيه المزيد من المرتزقة على طرابلس عبر جسر جوي، فيما لا يزال التجنيد والاستقطاب في مناطق الشمال السوري على أشدّه.

وفي تدليل على تعنّتها وعدم رغبتها في وقف إطلاق النار، دعت «الوفاق» مبعوثيها في اللجنة العسكرية المشتركة إلى عدم التطرّق لقضايا استبعاد المرتزقة ووقف التدخّل التركي المباشر في الشأن الليبي، الأمر الذي دفّع خبراء إلى ترجيح فشل المفاوضات.

وعلى مسار حظر التسليح وتدفّق المقاتلين، مضت الأمم المتحدة التي شدّدت على لسان مبعوثها غسّان سلامة، على أنّ ليبيا لا تحتاج إلى مزيد من الأسلحة والمرتزقة، مشيراً إلى أنّ هناك استعداداً واضحاً عند طرفي النزاع في ليبيا لتحويل الهدنة إلى وقف لإطلاق النار، وأنّ تعهدات طرفي النزاع في ليبيا نفّذت بشكل جزئي وعلى الجميع دعم الهدنة. وكشف سلامة عن أنّ المباحثات بين طرفي الصراع بشأن المسار الاقتصادي ستجرى في القاهرة الأحد المقبل، على أن يبدأ المسار السياسي بعد أسبوعين في جنيف.

ويبدي مراقبون للشأن الليبي، تشاؤماً بالحوار السياسي بين الأطراف في جنيف، مشيرين إلى أنّ مشكلة البلاد تتمثّل في القضية الأمنية بسبب انتشار السلاح والميليشيات. ويشدّد المراقبون على ضرورة الإسراع بسحب السلاح من الميليشيات، ودخول الجيش الوطني سلمياً إلى طرابلس واستلام ثكناته ومساعدة الأجهزة الأمنية في إعادة فرض الأمن في العاصمة وبقية المدن الليبية. إلى ذلك، نعى التكتل المدني الديمقراطي، الهدنة، مشيراً إلى أنّها الهدنة أصبحت حبراً على ورق، وألّا جدوى من مسارات الحوار، حال استمرار النظام التركي في الاستهزاء بمخرجات مؤتمر برلين. ورفض التكتّل مشاركة أي طرف يدعم أو يساند التدخّل الأجنبي في الحوار، لافتاً إلى أنّ استمرار تركيا في دعم ميليشيات طرابلس يعتبر خرقاً مباشراً وفاضحاً لمخرجات مؤتمر برلين، وإجهاضاً لكل مساعي التهدئة والسلام.

ويدعم وفد الجيش الوطني إلى جنيف، الهدنة وتحويلها إلى وقف لإطلاق النار، دون تراجع عن المكاسب الميدانية التي حققها الجيش بدماء أبنائه، في مسعى لتفكيك الميليشيات وإخراج المرتزقة، وتخليص طرابلس من قبضة المتطرّفين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات