الشرعية تكبّد الميليشيا «خسائر فادحة» في صنعاء والحديدة

تلقت ميليشيا الحوثي ضربات موجعة في شرق صنعاء وجنوب الحديدة، إذ قتل العشرات من عناصرها بينهم قائد ميداني. وذكرت مصادر عسكرية، أنّ 16 عنصراً من الميليشيا مع قائدهم أبو الزهراء قتلوا، فيما أسر سبعة آخرين في كمين نفذه الجيش الوطني في جبهة صلب بمديرية نهم شرق صنعاء. ووفق المصادر، فإنّ اللواء الذي يقوده العميد محسن الحرملي ويتمركز في جبال صلب والجمايم والكوله ووادي حريب نهم، أفشل كل محاولات الميليشيا للتقدم ومحاولة الالتفاف على مواقعه وكبّدها خسائر فادحة. كما قتل 13 من عناصر الميليشيا في الحديدة، إثر خرقهم اتفاق التهدئة في شرق الدريهمي جنوب مدينة الحديدة.

محاولات تسلل

وأضاف البيان، أنّ الميليشيا حاولت التسلل إلى التبة المستهدفة بعملية انتحارية وغطاء ناري مكثّف، إلّا أنّ نيران لواء العمالقة سرعان ما ردت عناصر الميليشيا بما أدى إلى وقوع عدد من القتلى في صفوفهم، وأنّ جثث الحوثيين ما تزال في التبة.

إتلاف مساعدات

إلى ذلك، أتلفت ميليشيا الحوثي، أطناناً من المساعدات الغذائية التابعة لبرنامج الغذاء العالمي، بعد تعرضها للتلف في الحديدة. وأفادت مصادر محلية، بأنّ الميليشيا أتلفت 71 طناً من الدقيق، بعد تعرضها للتلف بسبب سوء التخزين وتعرضها للحرارة والرطوبة العالية. ووفق المصادر، فإنّ المواد المتلفة كانت مخزنة في مخازن المجلس الدنماركي، وهي عبارة عن مساعدات إنسانية تم تأخير توزيعها لمستحقيها نتيجة خلافات بين الغذاء العالمي وميليشيا الحوثي التي تفرض قيوداً تعيق من عملية التوزيع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات