الأردن: موقفنا ثابت تجاه القضية الفلسطينية

مسيرات حاشدة في عمّان ضد خطة ترامب | أ.ف.ب

أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمس «موقف المملكة الثابت» من القضية الفلسطينية، ووقوفها إلى جانب الفلسطينيين حتى إقامة دولتهم المستقلة على حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ووفق حل الدولتين.

ووفقاً لبيان صادر عن الديوان الملكي، أكد الملك خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) موقف الأردن الثابت تجاه القضية الفلسطينية.

كما أكد وقوفه إلى جانب الفلسطينيين في نيل حقوقهم العادلة والمشروعة، وإقامة دولتهم المستقلة على خطوط 4 يونيو من عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، لتعيش بسلام مع دول المنطقة كافة، وفقاً لحل الدولتين.

وقال الملك عبدالله الثاني إن الأردن سيستمر بالسعي لتحقيق السلام الشامل والعادل، الذي ترضى عنه شعوب المنطقة، طبقاً للشرعية الدولية.

وأضاف إنه «سيمضي بالتنسيق الوثيق مع الأشقاء الفلسطينيين والعرب، والعمل مع المجتمع الدولي، للتعامل مع المرحلة المقبلة».

وشهدت العاصمة الأردنية، أمس، عمّان مسيرتين حاشدتين انطلقتا بعد صلاة الجمعة إحداهما من أمام المسجد الحسيني، والأخرى بالقرب من السفارة الأمريكية رفضاً لخطة السلام الأمريكية.

وندد المشاركون في المسيرتين بالانحياز الكامل الذي أظهرته الإدارة الأمريكية لإسرائيل على حساب الشعب الفلسطيني وحقه في إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس.

وعدّوا أن الخطة تتجاهل حقوق الفلسطينيين أبناء الأرض الذين لم يكونوا في يوم من الأيام إلا أصحاب حق شردهم الاحتلال وارتكب بحقهم أبشع الجرائم والمجازر.

ودعا المشاركون الفصائل الفلسطينية إلى توحيد مواقفها لمواجهة الصفقة وتفويت الفرصة على الإدارة الأمريكية وحكومة الاحتلال، والذهاب إلى مصالحة فلسطينية بشكل فوري بعيداً عن أي شروط مسبقة في ظل الوضع الراهن الذي لا يحتمل مزيداً من التشرذم والفرقة على أرض فلسطين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات