تظاهرات الجزائر مستمرّة

جزائريون خلال تظاهرة في العاصمة | اي.بي.ايه

شاركت أعداد كبيرة في تظاهرات الجزائر الجمعة، للأسبوع الخمسين على التوالي، مع اقتراب ذكرى مرور عام على انطلاق الحراك الاحتجاجي غير المسبوق.

وسار حشد من المتظاهرين وسط العاصمة بأعداد أكبر من الجمعة الماضية، حين بدا أن التعبئة بصدد التراجع. وهتف متظاهرون بينما أحاطتهم عناصر الأمن «إما نحن أو أنتم، لن نتوقف!». وقالت شاشة رميني وهي أستاذة متقاعدة: «بالنسبة لنا تمثل الجمعة الخمسون فرصة من أجل زخم جديد للحراك، هدفنا لم يتغير، تفكيك النظام وإطلاق سراح جميع الموقوفين».

وأدى الحراك، الذي انطلق في 22 فبراير 2019 احتجاجاً على ترشح الرئيس عبدالعزيز بو تفليقة لولاية خامسة، إلى استقالة رئيس الدولة الذي حكم 20 عاماً. ويطالب الحراك مذاك برحيل أركان النظام الحاكمين منذ استقلال البلاد عام 1962. ورداً على الاحتجاج، دعا الرئيس الجزائري عبدالعزيز تبون إلى الحوار لإعادة النظر في منظومة الحكم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات