صفقة القرن إعلان عن مولود ميّت

من المنتظر خلال الساعات المقبلة أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تفاصيل خطته لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بعدما بحثها أمس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وخصمه الانتخابي زعيم حزب أبيض أزرق، بيني جانتس، ولم يناقشها مع الفلسطينيين، الذي يستعدون ليومي غضب اليوم وغداً، رفضاً للخطة، التي تبدو بأنها ولدت ميّتة.

فقد طالبت الحكومة الفلسطينية أمس المجتمع الدولي بمقاطعة «صفقة القرن» الأمريكية التي قد يعلنها الرئيس دونالد ترامب خلال الساعات المقبلة، وأمس قال مسؤولون فلسطينيون إن الرئيس محمود عباس يرفض مناقشتها مع الرئيس الأمريكي.

وكالة فرانس برس نقلت عن رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية قبيل اجتماع الحكومة أمس: «هذه الخطة لا تعترف بالقدس أرضاً محتلة بل تعطيها لإسرائيل، وأصحابها يشنون حرباً علينا وعلى وكالة غوث اللاجئين، ويغلقون مكتب فلسطين في واشنطن، ويعملون على تجفيف المصادر المالية للسلطة». اشتية يرى في هذه الصفقة «تصفية للقضية الفلسطينية»، وطالب المجتمع الدولي بألا يكون شريكاً فيها.

تدمير السلام

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن ما يفعله ترامب وفريقه يدمر طريق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وقال عريقات -في لقاء مع قناة «سي.إن.إن» الإخبارية الأمريكية، إنه «لا يمكن وصفها بصفقة القرن، إنها احتيال أو خدعة القرن. هذه هي اللعبة الأكثر ظلماً التي شهدناها في العلاقات الدولية. شخص ما يحاول تحديد مستقبلي وطموحي ومستقبل أحفادي، دون أن يكلف نفسه عناء التشاور معي لأنه يريد أن يفوز نتانياهو في الانتخابات الإسرائيلية، ويريد أن يحصد أصوات الأمريكيين في انتخابات في 2020. هذا هو الفصل الأكثر إثارة للسخرية في عملية السلام بالشرق الأوسط».

مقاومة الصفقة

في غزة، عقدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة الكبرى أمس اجتماعها الأسبوعي بمقر حركة فتح بمدينة غزة. وبحث المجتمعون في الاجتماع الذي يعقد لأول مرة بمقر حركة فتح سبل مواجهة الصفقة. وقرر المجتمعون الدعوة إلى مسيرات في كل القطاع والتلاحم بين غزة والضفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات