صفقة القرن.. غضب فلسطيني وتأهّب إسرائيلي

في خضم الحديث متشعّب الاتجاهات والدلالات بشأن «صفقة القرن» التي تعتزم واشنطن إعلانها غداً، وقّعت طائرات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس بطريقتها على الصفقة قبل إعلانها، وقصفت موقعين غربي خان يونس جنوبي قطاع غزة.

القيادة الفلسطينية لوّحت أمس، بحل السلطة وإلغاء اتفاق أوسلو كرد على «صفقة القرن». ونقلت وكالة فرانس برس عن الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، بأن القيادة الفلسطينية ستعقد اجتماعات داخلية لبحث الموقف عند طرح الصفقة، وسيتم بحث كل الخيارات بما فيها مصير ومستقبل السلطة. وهدد مسؤول فلسطيني بالانسحاب من اتفاقية أوسلو برمتها، في حال الإعلان عن الصفقة.

وظيفة سياسية

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، اعتبر أن الإعلان المرتقب عن الصفقة له وظيفة سياسية في هذا التوقيت، وهو خدمة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في انتخابات مارس المقبل.

وفي ظل هذه التطورات والتحسّبات، قرر جيش الاحتلال رفع حالة التأهب في الضفة الغربية للتصدي لمواجهات وعمليات محتملة. وألغى رئيس الأركان الإسرائيلي افيف كوخافي يوماً للمناقشات والمشاورات الأمنية لقيادة الجيش، من أجل متابعة استعدادات الجيش لاحتمال وقوع مواجهات.

فرصة تاريخية

نتانياهو وصف الإعلان المرتقب لـ «صفقة القرن»، بأنه «فرصة تاريخية». وقال في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته أمس: «نحن في أوج أحداث دبلوماسية دراماتيكية جداً، ولكن ذروتها لا تزال أمامنا. سألتقي صديقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي سيطرح صفقة القرن.

أعتقد أن فرصة مثل هذه تحدث مرة واحدة فقط على مر التاريخ ولا يجوز لنا أن نفوّتها». وتوجّه نتانياهو وخصمه في الانتخابات المقبلة بيني غانتس إلى الولايات المتحدة أمس لمناقشة الصفقة قبيل إعلانها غداً.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات