00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تقارير « البيان »

صراع أجنحة يضرب ميليشيا الحوثي

من جديد، عادت الخلافات الحادة تدب داخل ميليشيا الحوثي الانقلابية، ما يشير إلى تفكُّك تتوطد أواصره، وهو الأمر الذي ينذر بانهيار هذه الجماعة الموالية لإيران، حيث لقي خمسة أشخاص مصرعهم في اشتباكات بين جناحين من ميليشيا الحوثي في صنعاء، فيما استهدف مسلحون مجهولون منزل أحد مشرفي الميليشيا، كما أقر الحوثيون بمصرع شقيق رئيس المجلس السياسي الحاكم في مناطق سيطرتهم.

وتستمر ميليشيا الحوثي في إذلال وإزاحة عدد من الزعامات والشخصيات القبلية والعسكرية التي أغرتها سابقاً في الانضمام إليها مقابل منحهم مواقع ومناصب في المؤسسات والقطاعات الواقعة تحت سيطرتها، وذكرت مصادر محلية في صنعاء لـ «البيان» أن اشتباكات مسلحة بين مجموعة تتبع شخصاً يدعى خريص، أطلقت النار على هشام محمود وأحد مرافقيه فأردوهما قتلا وأن مرافقين آخرين أطلقوا النار على مجموعة خريص فقتلوا ثلاثة منهم.

وحسب المصادر فإن المواجهات وقعت في مداخل الأسواق الشعبية في الحي الجنوبي الغربي بصنعاء، حيث أطلقت المجموعة النار على آل محمود لأسباب تتعلق بالتنافس مع مجموعة خريص، لكنها لم توضح أسباب الخلاف الذي تطور إلى المواجهات المسلحة.

اعتراف

إلى ذلك اعترفت ميليشيا الحوثي بمقتل شقيق رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط الذي يدير شكلياً مناطق سيطرة الميليشيات وقالت إن الرجل تسلم درع شقيقه رفيق، الذي لقي مصرعه في المواجهات دون أن تحدد مكان وزمان مصرعه.

وغالباً ما تلجأ الميليشيا إلى إخفاء أنباء مقتل قادتها أشهراً عدة حفاظ على الروح المعنوية لمقاتليها، خصوصاً المنحدرين من محافظة صعدة، حيث يحظى هؤلاء باهتمام خاص ومراسم دفن متميزة خلافاً لأبناء القبائل الذين يتم تشييعهم ودفنهم في مقابر جماعية.استهداف

إلى ذلك استهدف مسلحون مجهولون منزل قيادي حوثي في العاصمة صنعاء، في عملية مسلحة هي الأولى التي تطال أحد مشرفي الميليشيا في صنعاء.

وقالت مصادر محلية وسكان إن منزل المشرف الحوثي المكنى بـ(أبو بلال)، في شارع مأرب، تعرض لهجوم مسلح أمطروا المنزل بوابل من الرصاص ولاذوا بالفرار.

طباعة Email