العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تدمير أسلحة وتحصينات للحوثيين في صعدة

    القوات المشتركة تقف سداً منيعاً أمام تحركات الحوثيين | أرشيفية

    دمرت الدفاعات الجوية للقوات المشتركة في اليمن أسلحة وتحصينات لميليشيا الحوثي بمديرية رازح غرب محافظة صعدة.

    وأكد قائد اللواء السابع حرس حدود العميد فارس يحيى الربادي أن دفاعات الجو التابعة للواء السابع دمرت عيارات ثقيلة للميليشيا المتمركزة في جبال بني معين والأذناب الاستراتيجيين بمديرية رازح وأنها دكت تحصينات للميليشيات، بالإضافة إلى استهداف تحركات لعناصرها في سوار الأسفل وأماكن أخرى بمنطقة بني معين.

    استهداف

    وأوضح العميد الربادي أن استهداف تحصينات وتحركات الميليشيا جاء، بعد تحديد أماكن تواجد سلاحها الثقيل ورصد تحركاتهم، علاوة على سقوط قتلى وجرحى من عناصر الإنقلابيين المتواجدين في المواقع المستهدفة.

    يذكر أن الجيش اليمني، مدعوماً من تحالف دعم الشرعية، يخوض عمليات عسكرية واسعة في أكثر من 8 محاور قتالية في معقل الحوثيين بمديريات صعدة.​

    في المقابل، أكدت مصادر عسكرية ميدانية، أن ميليشيا الحوثي استهدفت مواقع القوات المشتركة في مناطق متفرقة من مديرية التحيتا جنوب محافظة الحديدة الساحلية.

    واستخدمت الميليشيا، الموالية لإيران، في اعتدائها على مواقع شمال المديرية، الأسلحة المتوسطة الرشاشة من عيار 12.7 و 14.5 ومعدل البيكا.

    وفي منطقة الجبلية قالت المصادر إن الميليشيا قصفت مواقع المشتركة بقذائف مدفعية الهاون الثقيل عيار 120 بشكل عنيف.

    وفي السياق ذاته، جددت الميليشيا الحوثية فتح النار على مواقع في بلدة الفازة التابعة لذات المديرية، بقذائف مدفعية الهاون الثقيل، والأسلحة المتوسطة في أوقات متفرقة.

    إلى ذلك، واصلت اللجان المشرفة على تنفيذ اتفاق الرياض حصر الأسلحة الثقيلة في مدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن، بالتزامن واستمرار اللجان الميدانية الأخرى في محافظتي ابين وشبوة العمل على عودة القوات إلى مواقعها السابقة .ووفق مصادر محلية، فإن اللجنة المشكلة من الحكومة والمجلس الانتقالي، وبإشراف من قوات التحالف العربي، واصلت حصر الأسلحة الثقيلة من مختلف المعسكرات والمواقع التابعة للحكومة والمجلس الانتقالي تمهيدًا لتجميعها في معسكر يشرف عليه التحالف، ضمن عمل اللجان المكلفة بتنفيذ اتفاق الرياض.

    طباعة Email