العراق.. الصويرة تستعيد ذكريات عبدالكريم قاسم

المعتصمون في الصويرة | البيان

يتمنى المعتصمون في ساحة التحرير، من قضاء الصويرة «50 كم جنوب بغداد»، أن يكون للعراق حاكم مثل ابن مدينتهم، الزعيم عبد الكريم قاسم، الذي قتله انقلابيو فبراير 1963، ولم يجدوا في جيبه سوى بضعة دراهم، وليس في بيته العتيق سوى أثاث بسيط، وجهاز تلفزيون قديم.

ويقول الناشط المدني، المسعف علي النهر، الذي شارك في تظاهرات أكتوبر بمدينة الصويرة، ومن ثم في مخيم «المرابطين» بساحة التحرير في بغداد، إن شباب المدينة، التابعة إدارياً لمحافظة واسط، لم يكتفوا بالتظاهر في مناطقهم ومركز محافظتهم «الكوت»، وقرروا دعم الانتفاضة في ساحة التحرير، ولمّا طال مكوثهم في الساحة قرروا إنشاء مخيم لهم، ينطلقون منه للمهمات المتنوعة، التي يتم تكليفهم بها، أو يتطوعون لها.

الزعيم قدوة

ويوضح علي أن مدينة الصويرة متنوعة الطوائف والعشائر، إلا أنها لم تتأثر بالموجة الطائفية، التي افتعلتها الأحزاب ، ويضرب مثلاً على ذلك بالزعيم عبد الكريم قاسم، الذي لم يكشف في يوم من الأيام عن انتماء طائفي أو عشائري، وكل ما عرف عنه أنه عراقي وطني.

ويستدرك علي النهر: إن المرابطين من شباب الصويرة في ساحة التحرير مصممون على البقاء «حتى تطهير العراق من الساسة، الذين ابتلينا بهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات