بدء تنفيذ المرحلة الثانية من اتفاق الرياض

أعلن التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية، في اليمن، عن بدء تطبيق المرحلة الثانية من اتفاق الرياض، بين المجلس الانتقالي والحكومة اليمنية.

ووفق السفير السعودي لليمن، محمد آل جابر، أشرف التحالف على إطلاق 38 محتجزاً من الطرفين، عقب أحداث عدن في أغسطس 2019. وأكد آل جابر في تغريدة على حسابه في «تويتر»، أنّ إطلاق المحتجزين، يؤكد حرص الأطراف على تنفيذ اتفاق الرياض.

وذكرت مصادر محلية لـ «البيان»، أنّ الوفد الذي يضم ممثلين عن الجانبين، ويترأسها الجانب السعودي، وصلت عاصمة محافظة شبوة، حيث ستشرف على عودة كل القوات إلى مواقعها السابقة للأحداث، ووضع الترتيبات الأمنية اللازمة لمنع أي نزاع مستقبلي، بعد أن أشرفت على إطلاق سراح المحتجزين من الطرفين.

إلى ذلك، وصلت مساء أمس إلى مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، وفد اللجنة، للإشراف على تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض، بعد أن بدأت لجنة أخرى عملها في محافظة أبين المجاورة، وأشرفت على بدء انسحاب قوات الحكومة والمجلس الانتقالي إلى مواقعها.

إلى ذلك، زار قائد قوات التحالف العربي في عدن، الخطوط الأمامية لجبهات القتال، مع ميليشيا الحوثي، في أطراف محافظة لحج مع محافظة تعز، بالتزامن ووصول اللجنة المكلفة بالإشراف على تنفيذ اتفاق الرياض إلى شبوة.

ووفق ما ذكره اللواء خامس دعم وإسناد، فإنّ قائد قوات التحالف، اطلع على الأوضاع القتالية في جبهة حمالة والضاحي، والتقى المقاتلين في المواقع، وأشاد بمعنوياتهم المرتفعة، ويقظتهم في التصدي للمليشيا. واطلع قائد التحالف على تضاريس المنطقة التي تتمركز فيها قوات اللواء الخامس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات