قاعدة برنيس.. رسائل مصرية قوية في مواجهة التهديدات

بافتتاح قاعدة «برنيس» العسكرية، تكون القوات المسلحة المصرية قد حققت إنجازاً كبيراً جديداً، من شأنه تعزيز موقع الجيش المصري في التصنيفات العسكرية، لا سيما أن القاعدة تعتبر أكبر قاعدة جوية بحرية في الشرق الأوسط.

رسائل مُهمة عدة بعثت بها مصر، من خلال افتتاح القاعدة العسكرية الأكبر، والتي تأتي ضمن رؤية مصر المستقبلية 2030، وتقع على مساحة 150 ألف فدان على ساحل البحر الأحمر بالقرب من الحدود الدولية الجنوبية شرق مدينة أسوان.

تضم المنشأة العسكرية العملاقة، قاعدة بحرية، وأخرى جوية، ومستشفى عسكرياً، وعدداً من الوحدات القتالية والإدارية، وميادين للرماية والتدريب لجميع الأسلحة، علاوة على رصيف تجاري ومحطة استقبال ركاب، وأرصفة متعددة الأغراض، منها أرصفة لتخزين البضائع العامة، وأرصفة وساحات تخزين الحاويات، بالإضافة إلى مطار برنيس الدولي، ومحطة لتحلية مياه البحر- ويتمثل الهدف الاستراتيجي من إنشائها حماية وتأمين السواحل المصرية الجنوبية، وحماية الاستثمارات الاقتصادية والثروات الطبيعية، ومواجهة التحديات الأمنية في نطاق البحر الأحمر.

خبراء عسكريون رصدوا عدداً من الرسائل، التي تبعث بها مصر لكل من يسعى أو يحاول تهديد أمنها القومي، بخاصة في البحر الأحمر، في ضوء التهديدات الراهنة. وتأتي تلك الرسائل في خطٍ متوازٍ أيضاً مع المناورات التي تجريها القوات المسلحة، والتي تبعث بالرسائل ذاتها، وتؤكد عدم السماح لأي تهديد يستهدف المصالح المصرية، وهذا ما أكده الخبير العسكري اللواء حسام سويلم، الذي شدد على أن افتتاح القاعدة سينعكس إيجابياً على تحقيق الاستقرار في ضوء الأطماع الخارجية في البحر الأحمر.

ومن بين الأهداف الاستراتيجية للقاعدة أيضاً «تأمين حركة الملاحة العالمية عبر محور الحركة من البحر الأحمر وحتى قناة السويس والمناطق الاقتصادية المرتبطة بها».

وتسهم القاعدة العسكرية الأكبر في الشرق الأوسط، في وضع القوات المسلحة المصرية في المقدمة بالتصنيفات العسكرية، حسبما يؤكد الخبير العسكري والاستراتيجي المصري اللواء جمال مظلوم، والذي شدد في السياق ذاته على أن القاعدة تؤمن الملاحة في البحر الأحمر (من باب المندب وحتى قناة السويس)، بخاصة في ظل الأحداث التي تشهدها المنطقة ودول الجوار.

واعتبر الخبير الاستراتيجي المصري أن افتتاح قاعدة برنيس بمثابة «رسالة طمأنة» للشعب المصري، في ظل التطورات والأحداث الجارية التي تشهدها المنطقة، كما تعتبر شهادة كفاءة للقوات المسلحة المصرية، القادرة على العمل بالمحاور والقدرات الاستراتيجية كافة.

توقيت افتتاح القاعدة له دلالاته أيضاً، علاوة على المدة التي استغرقتها مصر في افتتاحها، والتي تؤكد قدرة وكفاءة مصر على الإنجاز، حتى افتتاح قاعدة عسكرية بهذا الحجم في فترة وجيزة، «فما تفعله بعض الدول في سنوات، تنجح مصر في إنجازه في أشهرعدة» طبقاً لرئيس جهاز الاستطلاع الأسبق بالقوات المسلحة المصرية، اللواء نصر سالم، والذي وصف افتتاح القاعدة بالإنجاز المميز للقوات المسلحة المصرية، من أجل حماية الأمن القومي المصري.

وشدد الخبير العسكري المصري على أن سرعة الإنجاز هي أمر معتاد على مصر في الحقبة الحالية- تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي- وأن مصر قادرة على تنفيذ ما تفكر به في فترة وجيزة وتحقيق إنجازات مميزة. في الوقت الذي شدد فيه على أن مصر قادرة على ردع أي تهديد يمسها سواء داخل حدودها أو يهدد مصالحها، في رسالة مفادها أن أي معتد يفكر في الإضرار بالأمن القومي المصري سوف يتكلف من الخسائر أضعاف ما يفكر فيه من مكاسب.

 

كلمات دالة:
  • قاعدة برنيس،
  • الجيش المصري،
  • مصر
طباعة Email
تعليقات

تعليقات