العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تقرير إخباري

    تظاهرات غاضبة في كربلاء والبصرة

    تواصلت أمس، المظاهرات الاحتجاجية في مدينتي كربلاء والبصرة العراقيتين للمطالبة بتشكيل حكومة مستقلة بعيدة عن تدخل الأحزاب، واحتجاجاً على الاغتيالات التي تطال الناشطين.

    وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية إن التظاهرات تواصلت حيث خرج طلاب عدد من المدارس وموظفي الدوائر الحكومية في مسيرات لدعم المظاهرات الاحتجاجية، وقد اكتظت بهم ساحة التظاهر.

    ونظم طلاب جامعة كربلاء اعتصاماً داخل الحرم الجامعي للمطالبة بالكشف عن المتورطين في جرائم الاغتيالات التي تطال الناشطين والمتظاهرين.

    وأفاد شهود بأن مصادمات اندلعت في ساحة زيد وبعض الشوارع المحيطة بها بين قوات الشرطة وعدد من الملثمين الذين حاولوا حرق مبنى متوسطة الزهراء للبنات في كربلاء التي تقع على مسافة 118 جنوب العاصمة بغداد، مما تسبب في إصابة شرطي بحروق. وذكر الشهود أن مجهولين ألقوا قنبلة يدوية على مركبة تابعة للشرطة، من دون أن تقع إصابات.

    تظاهرات بالبصرة

    وأفاد شهود عيان أمس، بأن متظاهرين قطعوا طرقاً وأحرقوا إطارات في شوارع بمدينة البصرة احتجاجاً على اتساع أعمال الاغتيالات التي تطال المتظاهرين والناشطين والإعلاميين، إلى جانب تأخير تشكيل الحكومة الجديدة. وذكر الشهود، أن متظاهرين قطعوا «تقاطع طريق الكزيزة صباح هذا اليوم بوضع الإطارات المحترقة على جميع الطرق الرئيسية والمتفرعة من هذا التقاطع الذي يعد أهم التقاطعات في محافظة البصرة».

    وذكرت صحيفة عراقية أن أربعة عراقيين أصيبوا بجروح في معركة طاحنة بالسلاح الأبيض وقعت قرب ساحة التظاهر في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار. ونسبت صحيفة «الصباح» في عددها الصادر أمس، إلى مصدر أمني عراقي، لم تكشف عنه، القول إن «معركة طاحنة بالسلاح الأبيض وقعت بالقرب من ساحة الحبوبي وسط الناصرية مركز محافظة ذي قار وأن المعركة انتهت بإصابة 4 أشخاص بجروح أحدهم بحالة خطرة».

    سلمية التظاهر

    ودعا السياسي العراقي أياد علاوي المتظاهرين السلميين في العراق، أمس، إلى عدم السماح «للمندسين والمخربين بالإساءة لقوات الأمن والمؤسسات الحكومية وحرف مسار المظاهرات». وقال علاوي، في تغريدة على «تويتر»: «أهيب بالأخوة المتظاهرين السلميين بالحفاظ على سلمية التظاهرات وعدم السماح للمندسين والمخربين الذين يسيؤون لرجال الأمن والمؤسسات الحكومية بحرف التظاهرات عن مسارها القانوني وتشويه صورتها البهية».

    طباعة Email