وفاة أمريكي معتقل في مصر وواشنطن تعلق

توفي الإثنين في سجن مصري مصطفى قاسم، المواطن الأمريكي-المصري المعتقل منذ 2013 والذي أثارت واشنطن مراراً قضيّته مع القاهرة.

ووفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية، توفي قاسم بسبب "ذبحة قلبية" وذكرت واشنطن بأن هذه الوفاة "المأساوية" كان من الممكن تجنبها. 

وقالت منظّمتا "بريترايل رايتس انترناشونال وذي فريدوم إينيشياتيف" غير الحكوميتين اللّتان تمثّلان عائلة الراحل في بيان إنّ "السبب المباشر للوفاة هو على ما يبدو ذبحة قلبية".

لكنّ المنظّمتين اتّهمتا في الوقت نفسه السلطات المصرية بـ"الإهمال" في متابعة الوضع الصحي لقاسم (64 عاماً) الذي كان يعاني من مرض السكري ومن مشاكل في القلب.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أثار في مطلع ديسمبر مع نظيره المصري سامح شكري قضية هذا المعتقل.

والإثنين قال ديفيد شينكر، نائب وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، إنّه "حزين" لوفاة قاسم.

وأضاف أمام الصحافيين في وزارة الخارجية إنّ "موته في الحجز كان غير ضروري ومأسوياً ويمكن تجنّبه".

ووفقاً لموقع اليوم السابع المصري، أمر النائب العام المصري المستشار حماده الصاوى، بإجراء الصفة التشريحية لجثمان المحكوم عليه بالسجن، مصطفى قاسم عبد الله محمد؛ للوقوف على أسباب وفاته.

كما أمر بطلب ملفه الطبى وسؤال الأطباء المشرفين على حالته لدى وصوله مستشفى جامعة القاهرة "قصر العينى" ، وسؤال الأطباء المعالجين له بمستشفى سجن طرة.

وأكد موقع "اليوم السابع"، أن سجون مصر بكافة المحافظات شهدت مؤخراً عملية تطوير تؤكد التزامها بتنفيذ المعايير الدولية لحقوق الإنسان في ملف السجون، حيث توفر غذاء صحي للسجناء ومشروعات صناعية وزراعية وإنتاجية من مزارع الانتاج الحيواني والداجني والسمكي والتي تُعد من أهم سُبل تنفيذ برامج التأهيل للنزلاء، وما من سبيل لتحقيق الاكتفاء الذاتي الغذائي للسجون إلا لما يقوم به قطاع السجون من عمليات التطوير للمشروعات القائمة والتوسع في إنشاء مشروعات جديدة يمكن من خلالها استيعاب أعداد أكبر من النزلاء سعياً لتحسين أحوالهم المادية وتأهيلهم على النحو الأمثل.

عمليات التطوير التي شهدتها السجون، لم تقف عند هذا الحد، وإنما امتدت وصولاً لوجود اجراءات صحية للنزلاء بشقيها الوقائي والعلاجي، فبمجرد أن تطأ قدم السجين السجن يلقى رعاية طبية اذا استلزم الأمر، سواء من خلال مستشفيات السجون أو مستشفيات وزارتي الصحة والتعليم العالي في حالة تفاقم الأمر.

وفي هذا الصدد حرص قطاع السجون على زيارة الطاقة الاستيعابية للأسرة الطبية وعدد ماكينات الغسيل الكلوي وغرف العمليات للاهتمام بصحة السجناء، وتم استحداث عنابر جديدة للنزلاء من ذوي الاحتياجات الخاصة وتجهيزها على النحو الذي يلائم حالتهم الصحية.

وقاسم مواطن مصري هاجر إلى الولايات المتحدة حيث حصل على الجنسية الأمريكية وقد اعتقل في 2013 خلال زيارة إلى القاهرة في وقت كانت فيه السلطات المصرية تشنّ حملة على المتظاهرين ضد النظام.

وحُكم على قاسم في 2018 مع مئات المتهمين في محاكمة جماعية بالسجن لمدة 15 عاماً بجرم محاولة قلب النظام، وفق محاميه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات