العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أكد السير على نهج سلفه بالحفاظ على العلاقات الودية ومواصلة دفع مسيرة «التعاون»

    هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد سلطاناً لعمان

    من مراسم تنصيب هيثم بن طارق | رويترز

    أكد جلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد، سلطان عمان الجديد، أنه سيحافظ على العلاقات الودية مع كل الدول، وأنه سيواصل الإسهام في دفع مسيرة مجلس التعاون، ودعم جامعة الدول العربية، على غرار النهج الذي كان قد اتبعه سلفه الراحل السلطان قابوس بن سعيد، على مدار أعوامه في الحكم.وقال جلالة السلطان هيثم بن طارق - في كلمة له أوردتها وكالة الأنباء العمانية عقب أدائه قسم اليمين أمس، في جلسة مشتركة لمجلسي عُمان والدفاع - إنه سيواصل مع الأشقاء قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الإسهام في دفع مسيرة التعاون بين دولنا لتحقيق أماني شعوبنا ولدفع منجزات مجلس التعاون قدماً إلى الأمام. كما أكد استمرار سلطنة عمان في دعم جامعة الدول العربية والتعاون مع زعماء الدول العربية لتحقيق أهداف جامعة الدول العربية والرقي بحياة مواطنينا والنأي بهذه المنطقة عن الصراعات والخلافات، والعمل على تحقيق تكامل اقتصادي يخدم تطلعات الشعوب العربية.

    وقال جلالة السلطان هيثم بن طارق في خطاب مراسم التنصيب إن «سلطنة عمان ستواصل دورها كعضو فاعل في منظمة الأمم المتحدة تحترم ميثاقها وتعمل مع الدول الأعضاء على تحقيق السلم والأمن الدوليين ونشر الرخاء الاقتصادي في جميع دول العالم وستبني علاقاتها مع جميع دول العالم على تراث عظيم خلفه السلطان الراحل عليه رحمة الله ومغفرته، أساسه الالتزام بعلاقات الصداقة والتعاون مع الجميع واحترام المواثيق والقوانين والاتفاقيات التي أمضيناها مع مختلف الدول والمنظمات»، مؤكداً السير على خطى ثوابت سياسة سلطنة عمان الخارجية القائمة على التعايش السلمي بين الأمم والشعوب وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير واحترام سيادة الدول وعلى التعاون الدولي في مختلف المجالات.

    وأشاد جلالة السلطان بجهود ودور الراحل السلطان قابوس بن سعيد في بناء ونهضة سلطنة عمان تجلت معالمها في منظومة القوانين والتشريعات التي ستحفظ البلاد وتنظم مسيرتها نحو مستقبل زاهر، مؤكداً عزمه السير على نهجه والحفاظ على ما أنجزه والبناء عليه.

    وأعلنت سلطنة عمان في وقت سابق من يوم أمس رسمياً عن تعيين هيثم بن طارق آل سعيد سلطاناً للبلاد خلفاً للراحل السلطان قابوس بن سعيد الذي وافته المنية مساء أول من أمس الجمعة.

    وقال مجلس الدفاع العماني في بيان أوردته وكالة الأنباء العمانية «إنه بالإشارة إلى البيان الأول الذي أعلن فيه عن قيامه بدعوة مجلس العائلة المالكة للانعقاد لتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم، فقد تسلم مجلس الدفاع (السبت) 11 يناير 2020 رداً من مجلس العائلة المالكة تمثل في أن المجلس قد انعقد وقرر تنفيذ وصية السلطان قابوس، وأوكل مجلس العائلة المالكة لمجلس الدفاع القيام بفتح الوصية». وأضاف مجلس الدفاع في بيانه أنه «تشرف بحضور أفراد العائلة المالكة، شهوداً على الإجراءات، وعليه تم فتح الوصية وقراءتها بشكل مباشر على جميع الحاضرين، والإعلان بأن السلطان هيثم بن طارق بن تيمور سلطان عمان».

    وكان مجلس الدفاع الأعلى في سلطنة عمان، قد دعا في بيان سابق مجلس العائلة المالكة للانعقاد لتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم في البلاد بعد وفاة السلطان قابوس.

    طباعة Email