العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الأمريكيون العاملون في شركات النفط يغادرون العراق

    موظفون أجانب يغادرون البصرة | رويترز

    أعلنت وزارة النفط العراقية مغادرة عدد من الموظفين الأمريكيين العاملين في قطاع النفط للبلاد، بموجب طلب سفارة بلادهم مغادرة العراق «فوراً» عقب الضربة الجوية التي نفذتها قواتها وأدت إلى مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

    وقال الناطق باسم الوزارة عاصم جهاد إن «العديد من الموظفين حاملي الجنسية الأمريكية غادروا العراق استجابة لطلب حكومتهم»، بعد ساعات من دعوة السفارة الأمريكية في بغداد مواطنيها لمغادرة العراق «فوراً». وأكد بيان رسمي للوزارة أن «الأوضاع طبيعية في الحقول النفطية في جميع أنحاء العراق ولم تتأثر عمليات الإنتاج والتصدير».

    وكان العديد من العاملين الأمريكيين في قطاع النفط قد غادروا العراق قبل أشهر، وفقاً لمصادر نفطية. وفي وقت لاحق، دعت وزارة الخارجية الأمريكية الجمعة المواطنين الأمريكيين إلى مغادرة العراق «فوراً». وامتنع متحدث باسم شركة «بي.بي» التي تدير حقل نفط الرميلة العملاق بالبصرة، عن التعقيب. وقالت مجموعة الطاقة الإيطالية «إيني» إن العمل «يمضي كالمعتاد» في حقل نفط الزبير العراقي، الذي حقق لإيني إنتاجاً صافياً بلغ حوالي 34 ألف برميل يومياً العام الماضي، وهو جزء من إجمالي إنتاج الحقل. وقالت إيني إنها تراقب الوضع في العراق عن كثب.

    وقالت جينل، وهي منتج للنفط في إقليم كردستان، إن عملياتها مستمرة بصورة طبيعية. وقالت جلف كيستون بتروليوم التي تعمل أيضا في كردستان «في ظل هذه الأحداث في جنوب العراق، تتابع جلف كيستون الوضع عن كثب والعمليات في (حقل) شيخان تجري كالمعتاد».

    طباعة Email