العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ميريل بونير.. طبيبة فرنسية تكفّر عن أخطاء أجدادها في الجزائر

    ميريل بونير | أرشيفية

    قد لا يكون الإنسان مسؤولاً بشكل مباشر عن ماضي أسلافه، إلّا أنّه يظل جزءاً من هذا الماضي بكل تفاصيله.

    إنّ التاريخ منسوج مع حاضرنا ومستقبلنا، وعلينا أن نتعامل معه بإنسانية، هذا ما تؤمن به الطبيبة ميريل بونير، صاحبة جمعية «لافي هيومن» لرعاية المحتاجين وضحايا الحروب والنزاعات في باريس، التي أدركت منذ العام 1998، أنّ في الجزائر آلاف الأشخاص يصارعون الموت في المناطق النائية بسبب 11 مليون لغم أرضي زرعها الجيش الفرنسي على طول الحدود الشرقية والغربية إبان حقبة الاستعمار الفرنسي 1830-1962، وما تزال تحصد حتى اليوم أرواح الأطفال والنساء والرجال دون تفرقة، ومن ينجو من الموت يبقى طوال حياته عاجزاً مشوهاً.

    تقول، ميريل بونير، طبيبة جراحة بمستشفى بيتي سالبترير بباريس لـ«البيان»: صادفت خلال عملي بقسم الجراحة في العام 1998، طفلة جزائرية كانت تجري عملية جراحية في محاولة لإنقاذ ساقها اليمنى من البتر بسبب لغم أرضي انفجر فيها فبتر يدها اليمنى وقدمها اليسرى، وأثر على القدم اليمنى أيضاً وعلى مناطق متفرقة من الجسم، كانت مدمرة تماماً، وصدمت عندما عرفت أنّ اللغم الذي انفجر فيها هو من مخلفات الاستعمار الفرنسي في الجزائر، قرأت عن هذه اللعنة فعرفت أن الجيش الفرنسي زرع أكثر من 11 مليون لغم على طول الحدود الشرقية والغربية للجزائر، لا سيّما أوائل القرن الماضي، وأن جهود الحكومة الجزائرية بالتعاون مع فرنسا تمكنت فقط من نزع حوالي ثمانية ملايين لغم، ويتبقى أكثر من أربعة ملايين لغم أغلبها مجهول المكان، وأن التطهير الكامل للألغام مسألة صعبة، فجاءتني الفكرة.

    عمل إنساني

    وتشير بونير إلى أنّها أسّست جمعية «لافي هيومن» لرعاية المحتاجين وضحايا الحروب والنزاعات أوائل العام 1999، وعملت بالتنسيق مع المجتمع المدني والجهات الحكومية المختصة في فرنسا والجزائر على مساعدة ضحايا الألغام في الجزائر والبالغ عددهم حوالي 8 آلاف شخص، أغلبهم من سكان المناطق الحدودية النائية.

    وتضيف: بدأت في التواصل مع جمعيات خيرية في الجزائر، وقمنا بعمل قوافل طبية وزيارات لعلاج الضحايا، وعالجنا كثيرين منهم في فرنسا، وتوسع نشاطنا ليشمل تقديم المساعدات المادية والعينية للضحايا، والمطالبة بتحركات واسعة للضغط على حكومة فرنسا لنزع ما تبقى من الألغام في الجزائر وحماية الأطفال والبشر عموماً في الجزائر.

    تكفير عن أخطاء

    وأكدت، ميريل بونير، أنّها ما تزال تعمل بدأب من أجل تكفير أخطاء الماضي، مردفة: يسرني أن يعلن الرئيس إيمانويل ماكرون عن هذه الأخطاء، ويسعدني أيضاً أنّ كثيرين في فرنسا يقرونها ويشعرون بالذنب، نحن مسؤولون عن هذه الأخطاء كبشر، وعلينا العمل معاً على تداركها وإصلاحها، نحتاج دعماً إنسانياً ومادياً وسياسياً، لإنقاذ الجزائريين من ألغام الماضي، كذلك دعماً لتعويض الضحايا، وتسهيل إجراءات علاجهم في فرنسا أو الجزائر بإمكانات جيدة، نحن نعمل بدأب لكننا نحتاج دعم الجميع، نحتاج الكثير إلى أن ننزع آخر لغم في الجزائر.

    2300

    ضبطت فرق الإنقاذ وحرس الحدود لكل من فرنسا وبريطانيا في العام 2019 أكثر من 2300 مهاجر، لدى محاولتهم عبور بحر المانش. وأعلنت السلطات الفرنسية أن فرق الإنقاذ وخفر السواحل ضبطت 2300 مهاجر غير شرعي خلال السنة الماضية وأن أعدادهم تضاعفت 4 مرات مقارنة بالعام الماضي، مشيرة إلى أن جميع المهاجرين المضبوطين تم نقلهم إلى أراضي فرنسا أو بريطانيا.

    وذكر أن عمليات عبور المانش، وهو ممر بحري معروف بقوة تيار المياه فيه وعواصفه الكثيرة، تنفذ باستخدام قوارب مطاطية صغيرة وغالباً ما تكون مكتظة. وكالعادة، تنطلق هذه القوارب من أقرب منطقة شمالي فرنسا من السواحل البريطانية.             باريس- البيان

    طباعة Email