العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الجيش الليبي لـ« البيان»: نقاتل على مشارف «بوسليم»

    واصل الجيش الوطني الليبي أمس تقدمه نحو وسط طرابلس، وأعلن مقتل 20 من عناصر الجماعات المسلحة في محور صلاح الدين المدخل الجنوبي للعاصمة، وأكد مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي خالد المحجوب، أن القوات واصلت التقدم بشكل منتظم في مشروع الهضبة الزراعي، ودخلت إلى منطقة الرابش القريبة من حي بوسليم وسط طرابلس.

    ويؤدي حي أبوسليم من جنوب العاصمة إلى وسطها، وهو أكبر الأحياء الشعبية في طرابلس، يمثل سكانه فسيفساء قبلية تمثل أغلب مناطق البلاد وأوضح المحجوب لـ«البيان» أن «قوات الجيش الوطني تتقدم نحو وسط العاصمة في ظل تقهقر الميليشيات والجماعات الإرهابية» مشيراً إلى أنه «تم التثبت من وجود مرتزقة سوريين في صفوف الميليشيات بعد أن تم جلبهم مؤخراً من شمال سوريا بقرار تركي لدعم حكومة فائز السراج، في رحلات جوية نحو مطاري معيتيقة ومصراتة»

    وأضاف أن هناك تحولاً في المزاج العام لدى أعداد مهمة من مسلحي الميليشيات الذين أدركوا طبيعة المؤامرة التي تحاك ضد بلادهم، وأن هناك تواصلاً معهم لتسليم أسلحتهم أو الانضمام إلى القوات المساندة للجيش الوطني.

    وأردف المحجوب أن أكثر من 100 مسلح من الميليشيات سلموا أنفسهم إلى الجيش الوطني خلال الأيام القليلة الماضية، معربين بذلك عن رفضهم الاصطفاف في جبهة التدخل التركي والمرتزقة الأجانب.

    وقال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، «إن تقدمات هامة أحرزت في عمليات أمس، كما تم القبض على 3 من ميليشيات محور صلاح الدين ومجموعة أخرى في محور المشروع من ميليشيات مصراته، ليصل إجمالي المقبوض عليهم 12 مسلحا من ميليشيات الوفاق، وعدد قتلى الوفاق إلى 20»، بحسب تعبيره.

    وعلمت «البيان» أن التحقيقات الأولية مع مسلحي الميليشيات أكدت أن عشرات من المرتزقة الذين تم استجلابهم من الشمال السوري انضموا بالفعل إلى مسلحي الوفاق في عدد من الجبهات ووفق المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة فإن الجيش واصل تقدمه تحت غطاء جوي نفذه الطيران الحربي.

    كما شهدت منطقة مشروع الهضبة تقدماً للجيش بعد الاشتباكات التي شهدتها وخاصة في مستوى جزيرة الفحم وخط 8 و9 وصولاً إلى جزيرة الأرصاد ومنها إلى أربعة شوارع «الرابش» وقال شهود عيان ل«البيان» إن عدداً كبيراً من السكان المحليين نزحوا من مناطق الاشتباك خشية انفلات سلاح ميليشيات الوفاق التي تحاول استعمال المدنيين كدروع بشرية.

    طباعة Email