وصول دفعة من مرتزقة تركيا إلى طرابلس

أرشيفية

أكد الناطق باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لم ينتظر موافقة البرلمان لإرسال قوات إلى ليبيا، بل بدأ بالفعل في ذلك.

مشيراً إلى وصول أكثر من 300 إرهابي، معظمهم من سوريا على متن طائرات ليبية.

وخلال لقاء مع قناة «الحدث»، أكد المسماري أن الجيش الليبي حقق تقدما جيدا نحو قلب العاصمة طرابلس ووصل إلى مشارف أهم أحيائها، وهو حي «الهضبة» على الرغم من الأحوال الجوية السيئة.

فيما تجري اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش الوطني وميليشيات حكومة الوفاق، في محور طريق الرملة في السواني وطريق المطار جنوب طرابلس، وسط أنباء عن تقدم الجيش في طريق المطار إلى ما بعد رئاسة الأركان التابعة للوفاق.

إدانة الارتزاق

إلى ذلك، دانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، دور أردوغان، في تقديم دعم عسكري ومالي، وتجنيد مرتزقة من سوريا، لدعم ميليشيات حكومة السراج في العاصمة الليبية.

وأفاد البيان الصادر عن المنظمة بأن «قيام أردوغان بفتح الباب على مصراعيه أمام الميليشيات المسلحة في شمال سوريا للانضمام إلى حكومة السراج في ليبيا مقابل أجر مادي، دليل على دعم تركيا وأردوغان للمرتزقة، وخرق لاتفاقيات الأمم المتحدة».

وتابع البيان بأن التقارير تؤكد أن «أول ميليشيا للمرتزقة التي تقرر إرسالها إلى ليبيا هي (لواء السلطان مراد التركماني)، وقد فتحت الفصائل المسلحة الموالية لتركيا في شمال سوريا، الباب أمام الراغبين في الانضمام إلى الميليشيات المتوجهة إلى ليبيا».

وأشار البيان إلى أنه من أجل «تشجيع الشباب للانضمام إلى تلك الميليشيات المسلحة أعلنت القوات التركية تخصيص راتب شهري بـ 2000 دولار أمريكي لكل مقاتل يتوجه إلى ليبيا، علاوة على خدمات إضافية ستتكفل بها حكومة السراج».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات