السيسي وميركل يتفقان على ضرورة وقف التدخلات في ليبيا

السيسي وميركل خلال مباحثات ثنائية في برلين | أرشيفية

شدّد الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، والمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، أمس، على ضرورة وضع حد للتدخلات الخارجية غير المشروعة في ليبيا، والعمل على إنهاء الأزمة من خلال حل شامل. وصرّح السفير بسام راضي، الناطق باسم الرئاسة المصرية، إن السيسي تلقى اتصالاً هاتفياً من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، شهد استعراض عدد من الملفات الإقليمية خصوصاً الوضع في ليبيا.

وأضاف في بيان، أن ميركل أكدت حرصها على تبادل وجهات النظر والرؤى مع السيسي في ما يخص التطورات الأخيرة على الساحة الليبية، وذلك في ضوء دور مصر الفاعل في المنطقة، وكذلك رئاستها الحالية للاتحاد الإفريقي.

وأشار إلى أن السيسي أكد موقف مصر الساعي إلى وحدة واستقرار وأمن ليبيا، ودعمها لجهود مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة، التي تمثل تهديداً ليس فقط على ليبيا، بل أيضاً لأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط والبحر المتوسط بأسرها.

ولفت راضي إلى أن السيسي طالب بوضع حد لحجم التدخلات الخارجية غير المشروعة في الشأن الليبي، وهي الجهود التي تهدف لتلبية طموحات الشعب الليبي الشقيق في عودة الاستقرار، وبدء عملية التنمية الشاملة في شتى ربوع الأراضي الليبية.

بدورها، أكدت ميركل سعي بلادها للحل السياسي في ليبيا، حيث تم التوافق على ضرورة تكثيف الجهود، للعمل على إنهاء الأزمة الليبية، من خلال مقترح شامل، يتضمن جميع جوانب القضية. وأضاف راضي أن الاتصال تناول بحث بعض الموضوعات الخاصة بالعلاقات الثنائية، في ضوء المستوى المتنامي لتلك العلاقات خلال الفترة الأخيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات