الجيش السوري يحشد لعملية واسعة في إدلب

واصل الجيش السوري استقدام تعزيزاته العسكرية إلى جبهات القتال في محاور الريفين الجنوبي والشرقي لإدلب، استعداداً لعملية عسكرية واسعة قد تنطلق في أية لحظة، فيما شن الطيران السوري والروسي هجمات على مواقع المسلّحين.

وقالت مصادر سورية إن «الجيش السوري استقدم تعزيزات عسكرية كبيرة وجديدة، إلى مناطق تعتبر خطوط تماس، مثل خان شيخون جنوب إدلب وسنجار شرقها، والتي هي منطلق لعمليات عسكرية جديدة واسعة قد ينفذها الجيش في أي وقت، بانتظار أوامر قيادته العسكرية».

وأضافت المصادر، أن «الجيش في حال عالية من الجهوزية والاستعداد، تمكنه من تنفيذ أي عمل عسكري ضخم، وفي جميع محاور القتال في إدلب وفي الأرياف المجاورة لها في اللاذقية وحماة وحلب، والتي يهيمن على معظمها تنظيم (جبهة النصرة) الإرهابي والتنظيمات الإرهابية المرتبطة به». وأوضحت المصادر أن سلاح الجو المشترك السوري الروسي، نفذ أمس ضربات ضد تجمعات وتحركات ومعاقل الإرهابيين على طول جبهات القتال، ولاسيما الواقعة في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، وريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، وريف حلب الجنوبي الغربي».

قصف جوي

لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان، من مقره في لندن، قال إن11 مدنياً قتلوا جراء قصف جوي وصاروخي للجيش السوري على محافظة إدلب.

ولفت المرصد إلى أن سماء منطقة إدلب تشهد تحليقاً متواصلاً لطائرات سورية وروسية بالتزامن مع ضربات جوية مكثفة تستهدف ريف المنطقة، مشيرة إلى أن أكثر من 60 ضربة جوية استهدفت ريف معرة النعمان الشرقي منذ أول من أمس.

مقتل قائد

وقتل قائد في الدفاع الوطني السوري القوة الرديفة للجيش السوري جراء انفجار سيارة مفخخة الاثنين جنوب العاصمة دمشق. وقال مصدر مقرب من القوات الحكومية السورية «قتل أحمد إسماعيل قائد قوات الدفاع الوطني في منطقة الدحاديل جنوب العاصمة دمشق في انفجار عبوة ناسفة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات