أكد أن الأمن القومي المصري مرتبط بالأوضاع في ليبيا

السيسي يدعو إلى الحسم مع الدول التي تدعم الإرهاب

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أمس، ضرورة مواجهة الدول التي تقدم الدعم بكل أشكاله للجماعات الإرهابية.

وقال الرئيس المصري، خلال كلمة بثها التلفزيون على هامش منتدى شباب العالم في مدينة شرم الشيخ المصرية، إن «الدول الداعمة للإرهاب لا بد أن يكون لدينا الحسم في مواجهتها.. بغض النظر عن المصالح».

وأكد أن الإرهاب في كثير من الأحيان يكون غطاء للجريمة المنظمة، مضيفاً أن مواجهة هذه الآفة تحتاج إلى تضافر كافة الجهود الدولية. وتابع: «لا بد من مساعدة الدول التي تواجه الإرهاب؛ لأن هذه الظاهرة تنمو بشكل مستمر».

وشدد السيسي على أن الأمن القومي في مصر متعلق بشكل مباشر بالأوضاع في ليبيا، مشيراً إلى تضرر البلاد «كثيراً من الأوضاع في ليبيا». وأضاف أن استعادة الدولة الوطنية في سوريا وليبيا ستحل الكثير من أزمات المنطقة. وتابع قائلاً إن مصر استطاعت السيطرة على ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

وأوضح أن حكومة الوفاق الليبية أسيرة للميليشيات المسلحة والإرهابية. وأكد أن المقاربة المصرية لعودة الاستقرار إلى المنطقة تقضي بأن يكون الجيش الوطني هو المسؤول عن الأمن والاستقرار. وأضاف أن الهدف من هذه المقاربة هو منع استمرار حالة عدم الاستقرار في أي دولة، نتيجة وجود قوى أخرى (الميليشيات) تهدد الاستقرار لتنفيذ أجندتها.

وأضاف: «ما يحدث في ليبيا حالياً وخلال السنوات الماضية.. لماذا لا تستطيع الحكومة أن تتمتع بإرادة حرة وحقيقية، لأنها أسيرة للميليشيات المسلحة والإرهابية الموجودة في طرابلس».

وقال إن «مصالح جميع الدول تحتاج عودة الاستقرار إلى هذا الإقليم، ذلك أن الجميع سيدفع ثمن الاضطراب في المنطقة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات