مشاورات في السودان لإنجاح مفاوضات جوبا

قال رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان عبدالفتاح البرهان إن الأمم المتحدة شريك مع السودان في قضايا السلام والتحديات الاقتصادية التي تواجه بلاده، وأعرب عن تفاؤله بأن تخرج مفاوضات السلام الجارية في جوبا بنتيجة مرضية للجميع وتحقق السلام الشامل بالبلاد.

وقال البرهان خلال لقائه وفد إدارة شرق إفريقيا بالأمم المتحدة ونائب رئيس البعثة المشتركة لحفظ السلام بدارفور أنيتا كيكي: إن التشاور مع الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي مستمر لاختيار آلية مناسبة خلال الفترة المقبلة لمخاطبة التحديات خاصة مراقبة وقف إطلاق النار، والعمل على تنمية المجتمعات المحلية من خلال تقديم الدعم الفني واللوجستي، مبيناً أن النازحين سيعودون في المستقبل إلى مواطنهم، ما يتطلب تقديم الخدمات الأساسية لهم والمتمثلة في التعليم والخدمات الصحية والبنيات التحتية.

دعم السلام

بدوره أكد المستشار الإعلامي والناطق باسم بعثة اليوناميد أشرف عيسى في تصريح صحفي عقب اللقاء أن هدف زيارة الوفد الأممي للسودان هو استشراف رؤيته حول مساهمة الأمم المتحدة في دعم عملية السلام في السودان والقضايا المتعلقة بالفترة الانتقالية.

وقال إن حضور الوفد للسودان جاء بتكليف من قبل الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، الذي أكد أهمية أن تكون مؤسسات الفترة الانتقالية هي المرجع الأساسي في تحديد طبيعة تعاون، وعمل الأمم المتحدة في السودان في المرحلة الحالية.

مشاورات

في السياق عاد إلى الخرطوم، أمس، عضوا مجلس السيادة الانتقالي الفريق الركن ياسر العطا ومحمد الفكي سليمان عقب مشاركتهما في جولة المفاوضات مع حركات الكفاح المسلح الجارية حالياً في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان.

وقال عضو مجلس السيادة محمد الفكي في تصريح صحفي إن عودتهما للبلاد تأتي لإجراء مزيد من المشاورات والتنوير بمسار مجريات التفاوض، وأضاف أنهما سيعودان للعاصمة جوبا خلال الأيام المقبلة، مشيراً إلى أنهما سيشاركان في اجتماع المجلس الأعلى للسلام، والذي سيترأسه البرهان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات