طوارئ

السعودية تدين هجوم النيجر

أدانت الخارجية السعودية، أمس، الهجوم المسلح الذي استهدف معسكراً للجيش في النيجر، وأدى إلى سقوط عشرات القتلى.

وجددت الخارجية في بيان لها موقف المملكة الرافض لكل أشكال العنف والإرهاب والتطرف، مقدمة العزاء والمواساة لذوي الضحايا ولجمهورية النيجر حكومة وشعباً.

والثلاثاء الماضي، تعرض معسكر للجيش بالنيجر قرب الحدود مع مالي لهجوم شنه «مئات» الإرهابيين، وأسفر عن مقتل 71 عسكرياً وفقدان آخرين. وهذه الحصيلة هي الأفدح في صفوف الجيش النيجري، منذ بدء الهجمات الإرهابية في البلاد عام 2015.

ووقع الهجوم في اليوم نفسه، الذي مدّد فيه مجلس الوزراء لـ3 أشهر حالة الطوارئ السارية منذ 2017 في العديد من مناطق البلاد، بهدف التصدي للهجمات الإرهابية. وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم.

ومنذ أكتوبر الماضي، يمنع على المنظمات الإنسانية التوجه إلى بعض المناطق في النيجر دون مواكبة عسكرية.

ويكثف الإرهابيون هجماتهم في منطقة الساحل، خصوصاً في مالي والنيجر وبوركينافاسو رغم انتشار الجنود الفرنسيين في إطار قوة برخان.

وتضم قوة برخان الفرنسية 4500 عنصر ينتشرون في منطقة الساحل والصحراء لمحاربة المجموعات الإرهابية المنتمية إلى تنظيمي داعش والقاعدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات