سيطر على أكبر معسكرات حكومة الميليشيات قرب العاصمة

الجيش يتقدم في طرابلس لإحباط صفقة «بيع ليبيا»

■ الجيش نحو طرد الميليشيات من العاصمة طرابلس | أرشيفية

تمكنت قوات الجيش الوطني الليبي، من فرض سيطرتها على أحد أكبر معسكرات حكومة الميليشيات جنوب العاصمة طرابلس ودمر طائرة مسيرة ومدرعة تركيّة، كما سيطر على منطقة التوغار، وسط تقدم الوحدات العسكرية في كافة محاور العاصمة طرابلس، تنفيذاً لأوامر قائد الجيش المشير خليفة حفتر، باقتحام مواقع الميليشيات في طرابلس، وذلك في عملية عسكرية واسعة النطاق تهدف إلى منع «بيع ليبيا» إلى تركيا.

وأكدت مصادر عسكرية ليبية أن معسكر حمزة، الواقع بمنطقة مشروع الهضبة بالجنوب الشرقي لطرابلس، والذي يبعد بمسافة 4 كيلومترات عن طريق الشط المؤدي لقلب طرابلس.

وأكد مصدر عسكري فضل عدم ذكر اسمه في تصريح لـ «بوابة إفريقيا الإخبارية»، أن قوات الجيش الليبي تتقدم منذ فجر أمس، بخطى ثابتة في محاور العاصمة طرابلس، وسيطرت على عدة مواقع وأحياء جديدة تحت غطاء من سلاح الجو. كما تواصل قوات الجيش تقدمها في محور عين زارة جنوب شرق العاصمة طرابلس. يأتي ذلك بعد إعلان المشير حفتر أول أمس عن ساعة الصفر للمعركة الحاسمة والتقدم نحو طرابلس.

وقال الناطق باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، إن الجيش الليبي يتعامل مع القوات التركية المتواجدة في ليبيا لمساندة حكومة السراج، مشيراً إلى نجاح الجيش في تدمير عشرات الطائرات التركية «المسيرة»، التي تستخدم ضده، وطالب المجتمع الدولي بإدانة الاتفاق بين السراج وتركيا، الذي يمس سيادة ليبيا وعدد من الدول الأخرى.

وشدد على أن الجيش الليبي لن يسمح بتطبيق اتفاقية فايز السراج وتركيا، التي يرفضها الشعب الليبي والذي سيخرج للتعبير عن رفضه لتلك الاتفاقية عبر مظاهرات ضخمة. وأضاف أن قوات الجيش دخلت إلى مناطق وأحياء رئيسية في العاصمة طرابلس، فيما دعا المسلحين إلى إلقاء السلاح وتسليم أنفسهم، قائلاً: «نحن نضمن سلامتهم». وأكد أن كل خطوط العمليات تشهد اشتباكات مع الميليشيات في طرابلس، فيما أعلن السيطرة على منطقة التوغار قرب طرابلس والتقدم باتجاه الكريمية.

محاور القتال

في السياق، أكد اللواء محمد الطحيش آمر منطقة الزاوية العسكرية بالجيش الليبي، أن الجيش الليبي أحكم قبضته على جميع محاور العاصمة طرابلس، وستظهر أخبار مفرحة للشعب الليبي. وتابع في تصريح لبوابة «العين الإخبارية» أن العسكريين الليبيين في جميع المناطق جاهزون منذ فترة وعلى درجة عالية من الاستعداد لتنفيذ الأوامر التي تصدر عن القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية بقيادة المشير خليفة حفتر لانتشال العاصمة طرابلس من الإرهاب، قائلاً: «هذا الإعلان كنا ننتظره بفارغ الصبر». وعن العمليات العسكرية الدائرة أكد أنها في مرحلة تمهيد الطريق أمام التحرك الشامل للقوات البرية بدعم من سلاح الجو.

ونوه إلى أن ساعة الصفر هي أمر للتحرك إلى قلب العاصمة طرابلس لتطهيرها من المجموعات المسلحة الخارجة عن القانون وانتشال العاصمة من حكم دواعش المال العام الخائنين للوطن. وأشار إلى أن حكومة السراج تقوم ببيع ليبيا للدول التي لها أطماع فيها وعلى رأسها تركيا التي تسعى بكل السبل لمنع استقرار الوطن وعدم قيام دولة القانون والمؤسسات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات