الولايات المتحدة تعاقب معرقلي السلام في جنوب السودان

مايك بومبيو

أعلنت الولايات المتحدة أمس أنها ستمنع التأشيرات عمن «يعرقلون السلام» في جنوب السودان كجزء من «إعادة النظر في العلاقات»، بهدف ممارسة ضغوط على طرفي النزاع.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بيان إن «شعب جنوب السودان عانى طويلاً بما فيه الكفاية بينما يعمل قادته على تأخير تحقيق سلام دائم».

واكتفى بالقول إن هذا الإجراء يتعلق بأشخاص «لا يحترمون اتفاقات السلام الموقعة»، ما يمكن أن يشمل رئيس جنوب السودان سلفا كير وزعيم المتمردين رياك مشار اللذين فشلا في تشكيل حكومة وحدة قبل 12 نوفمبر الماضي، الموعد النهائي لذلك.

لكن الخارجية الأمريكية ترفض أن تعلن على الملأ أسماء المستهدفين بهذه العقوبات الرمزية.

ويتعلق الأمر بالمتورطين في «انتهاكات وقف إطلاق النار» و«انتهاك حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة، وأعمال الفساد التي تؤجج النزاع، والعوائق أمام حرية التعبير أو تكوين الجمعيات أو التجمع السلمي».

وحصل سلفا كير ورياك مشار على مهلة جديدة مدتها 100 يوم لتشكيل الحكومة.

في الأثناء، حذرت الأمم المتحدة من أن المجاعة تهدد حياة ما يصل إلى 5.5 ملايين شخص في جنوب السودان، حيث دمرت نوبات الجفاف والفيضانات المحاصيل والماشية، ما أدى إلى تفاقم «عدم الاستقرار السياسي الشديد».

وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إنه يحتاج إلى 270 مليون دولار بشكل عاجل لتوفير الغذاء لسكان جنوب السودان في النصف الأول من عام 2020 لتجنب مجاعة جماعية في أحدث دولة في العالم.

وقال ماثيو هولينجورث، مدير برنامج الأغذية العالمي في جنوب السودان: «كل العوامل مهيأة لحدوث مجاعة في عام 2020 ما لم نتخذ إجراءً فورياً لتوسيع توزيع الغذاء في المناطق المتضررة من الفيضانات وغيرها من المناطق المتأثرة بفقدان الغذاء».

وأضاف: «نحتاج إلى توزيع الطعام مسبقاً في جميع أنحاء البلاد خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر المقبلة»، مشيراً إلى أن الوصول إلى العديد من المناطق النائية سيكون مستحيلاً بعد حلول موسم الأمطار.

وقال برنامج الأغذية العالمي في بيان إن الحكومة أعلنت حالة الطوارئ أواخر الشهر الماضي في بحر الغزال ومنطقة أعالي النيل الكبرى والمنطقة الاستوائية الكبرى بعد فيضانات على مدى شهور. وأضاف أن نحو مليون شخص تأثروا مباشرة بالفيضانات ولم تنحسر المياه في العديد من الأماكن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات