المحتجون العراقيون يتبرأون من قتل مسلح

كشف محتجون في ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد، أمس، تفاصيل مقتل شخصين وإصابة آخرين برصاص مسلح يشتبه بأنه كان تحت تأثير المخدرات، معلنين في الوقت ذاته «براءتهم» من المجموعة التي قتلته.

وبحسب بيان صدر عن المحتجين في الساحة، فإن مسلحاً يشتبه بأنه كان تحت تأثير المخدرات قام بإطلاق النار على المتظاهرين، مما أدى إلى مقتل اثنين وإصابة آخرين في ساحة الوثبة القريبة من ساحة التحرير. وأضاف البيان أن «مجموعة داهمت في وقت لاحق منزل هذا المسلح وقتله على الفور أمام أنظار قوات الأمن»، صباح أمس.

وأكد هؤلاء «البراءة من المجموعة التي قتلت المسلح، ويؤكدون بأنهم كانوا قد خرجوا سلميين حتى النهاية»، مشيرين إلى أنه «كان يجب تسليم الشخص المسلح إلى القوات الأمنية التي اكتفت بمشاهدة ما يحدث من بعيد دون أي محاولة للتدخل».

ويرى مراقبون أن ما حدث في الوثبة هو لعبة جديدة ومحاولة أخرى لقوى سياسية لتشويه سلمية التظاهرات أمام الرأي العام العالمي من أجل الحصول على مسوغات قمع الاحتجاجات، خصوصاً بعد محاولات هذه القوى بشتى السبل قمع التظاهرات وكان آخر محاولاتها ما حدث في مرآب السنك والخلاني، قبل أيام.وكان تقرير الأمم المتحدة استعرض، الانتهاكات المستمرة ضد المتظاهرين، ومنها: القتل العمد، والخطف والاعتقال العشوائي على يد جماعات مجهولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات