البرلمان التونسي يصادق على الموازنة وسط توتر

صادق البرلمان التونسي على أوّل موازنة عامة للبلاد خلال ولايته تهدف الى خفض العجز، وذلك إثر جلسات شهدت توتراً بين النواب.

وسجلت قيمة موازنة 2020 ارتفاعا بـ 9,5% مقارنة بموازنة 2019 وبلغت 47,2 مليار دينار (نحو 15 مليار يورو) وتشمل 8,8 مليارات دينار قروضاً خارجية.

وكانت نسبة النمو التي حققتها حكومة يوسف الشاهد الذي ترشح للانتخابات الرئاسية وخرج منها مهزوما ناهزت 1,4% ولم تبلغ الهدف الذي حددته بـ2,7%.

ويسود ترقب نهاية الأسبوع الحالي مع انتهاء المهلة الأولى لرئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي لتقديم حكومته والبالغة شهراً، علماً بأن في إمكانه تمديد مشاوراته شهراً إضافياً وفق الدستور التونسي.

باشر البرلمان الجديد مناقشة الموازنة، الأحد، وسط توتر شديد.

فقد نفذ نواب الحزب الليبرالي المعارض «الدستوري الحر» (17 نائباً) احتجاجات تواصلت لأيام إثر تبادل الشتائم بين رئيسته المحامية عبير موسى المناهضة للإخوان ونائبة عن حزب «النهضة».

ورصدت منظمة «بوصلة» التي تتابع العمل البرلماني تجاوزات خلال عملية التصويت ونشرت صوراً لنواب يصوّتون مكان نواب آخرين متغيبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات