ناطق عسكري لـ«البيان»: الحوثيون يستهدفون قافلة للصليب الأحمر في الدريهمي

استهدفت ميليشيا الحوثي الإيرانية قافلة إغاثية سيّرها الصليب الأحمر الدولي لسكان مركز مديرية الدريهمي الذين تحتجزهم هذه الميليشيا دورعاً بشرية.

وقال الناطق باسم جبهة الساحل الغربي، العقيد وضاح الدبيش، لـ«البيان»، إن نائب رئيس بعثة الصليب الأحمر الدولي، الذي يزور الساحل الغربي، التقى بممثلي الشرعية في لجنة إعادة الانتشار، وطلب تسيير قافلة إغاثية لثلاثة وثمانين فرداً لا تزال ميليشيا الحوثي تحتجزهم دروعاً بشرية منذ شهور عدة في مركز مديرية الدريهمي.

وأضاف: «التقى العميد أحمد الكوكباني، نائب رئيس الجانب الحكومي في لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، مع المسؤول في لجنة الصليب الأحمر، وتم تنسيق دخول القافلة، لكن ميليشيا الحوثي أطلقت النار على القافلة، ما جعل سائقي الشاحنات يتركونها، ويفرون إلى مواقع وجود القوات المشتركة».

وأشار إلى أنه بعد ضغوط على قيادة الميليشيا أجراها مكتب المبعوث الدولي الخاص باليمن مارتن غريفيث، ورئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، أبيجيهت غوها، سمحت المليليشيا للشاحنات بالدخول.

وأوضح الدبيش أن المسؤول الدولي التقى مع أسر النازحين من مركز مديرية الدريهمي، وأبلغه آباء وأمهات أن الميليشيا احتجزت أبناءهم في المركز، ونقلتهم من مساكنهم إلى المناطق المحيطة بمواقع تمركز الميليشيا في مدخل مركز المديرية، حيث تستخدمهم دروعاً بشرية لمنع تقدم القوات المشتركة وترفض تحريرهم.

وعلى صعيد آخر، باشرت لجنة التحقيق في واقعة اغتيال العميد عدنان الحمادي، قائد اللواء 35 مدرع، عملها أمس برئاسة النائب العام علي الأعوش، عقب وصولها من عدن إلى مقر قيادة اللواء وموقع الجريمة في مديرية المعافر جنوب تعز.

ووفق مصادر محلية، فإن اللجنة استمعت من اللجنة المعنية بضبط المتورطين في الجريمة إلى الإجراءات التي اتخذتها عقب الحادثة مع المتهمين بالقضية، وهم ستة أشخاص، على رأسهم اثنان من القيادات المحلية في حزب الإصلاح الإخواني. كما زارت مسرح الجريمة التي نُفّذت في منزل العميد الحمادي، واطلعت على المحاضر الأولية لاستجواب الموقوفين، على أن تباشر التحقيق مع المقبوض عليهم في وقت لاحق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات